آخرهم عمرو سمير .. 10 فنانين قصص موتهم هزت العالم .. صور وتفاصيل !!

لم يكن أحد يتوقع قصص موتهم بهذه الطرق الغريبة والمثيرة، فقد فوجئ العالم بأخبار وفاتهم المفاجاة والغير طبيعية والتي لا يصدقها عقل .. حتى أصبحت قصصهم وحكاياتهم حديث الجماهير على مدار السنوات الماضية.

1- سوزان تميم:

وجدت سوزان تميم مذبوحة في شقتها بدبي بالسكين ، وظلت قصة موتها حديث الميديا لمدة شهور، حتى تم العثور على القاتل بعد فترة وهو رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى.

2- إسماعيل ياسين:

مات من الحزن بسبب إفلاسه وتهميش المخرجين له في آخر حياته بسبب معاناته مع مرض النقرس وإبتعد عنه الناس ومات وحيدا على الفراش.

3- وداد حمدي:

قتلها عامل في الوسط الفني بدافع السرقة بعد مروره بضائقة مالية في بداية التسعينات لكنه لم يجد معها أكثر من 200 جنيه ولم يستجب لتوسلاتها له بأن يتركها ويأخذ ما يريد.

4- محمود المليجي:

مات بنوبة قلبية وهو جالس بجانب الفنان عمر الشريف إستعدادًا لتصوير مشهد في فيلم.

5- صلاح قابيل:

دفن حياً بعدما جاءته غيبوبة سكر ، فدفن حياً، وبعدما أفاق من الغيبوبة ظل يصرخ ويصدر أصواتاً، ليفتح التُربي عليه القبر فيجده حياً، ليموت بأزمة قلبية جراء الليلة التي قضاها في القبر.

6- عبدالحليم حافظ:

وقصة جثته التي لم تحلل، حيث قامت أسرته بالتعاون مع لجنة حكومية بفتح قبره لانتشالها من المياه الجوفية، ليجدوا جثته على حالها كأنه مدفون في الحال، بكامل ملامحه، وكان حليم يعاني من أمراض الكبد الذي سببها له مرض البلهارسيا اللعين، الذي لم يكن له علاج في هذا الوقت، ليترك وراءه حباً جماهيراً غير مسبوق، بسبب قصة موته التي كان يتوقعها جمهوره في كل مرة يتوعك فيها صحياً.

7- سعاد نصر:

قبل وفاتها قالت سعاد نصر أنها شاهدت «شبشبها» أي حذاء منزلها يسقط منها ثم رأت والدها المتوفي يرجعه إليها ثم اصطحبها إلى غرفة ضيقة وجلست معه لمدة 7 أيام، وقالت له يا أبي أريد توسيع هذه الغرفة.

وقال مفسر الأحلام أن هذه الواقعة كانت في يوم احتفالها بعيد ميلادها، وهو اليوم السابق مباشرة لذهابها للمستشفى، وقال لها إن الحذاء يرمز للسير فإذا سقط فإن ذلك يعني الوقوع في ورطة أو مصيبة عاجلة، أما الغرفة الضيقة فهي قبرها والأيام الـ7 اكتمال الأسبوع أو العام وصولاً لـ2007.

وتابع «قلت لها إن توسعة القبر أو الغرفة الضيقة بالتوبة إلى الله والندم، وردت الراحلة على الشيخ سيد قائلة: «أنا ناوية أغير مسار حياتي، وأبدأ حياة جديدة لأنني أحب القرآن والرسول»، وفي اليوم التالي دخلت المستشفى».

8- سعاد حسني :

ماتت منتحرة في أحد الدول الأوروبية، وتفاصيل وفاتها وسرها لم يكتشفه أحد حتى الآن .. موت السندريلا كان من الأحداث العظيمة التي هزت الرأي العام على مدار سنوات طويلة.

9- ذكرى:

مغنية تونسية، قتلها زوجها رجل الأعمال المصري أيمن السويدي، بخمس وعشرين رصاصة، بعد مشادة كلامية بينهما، وكانت واحدة من أبشع جرائم القتل في عصرنا الراهن.

10- عمرو سمير:

الشاب الذي بلغ من العمر 31 سنة، والذي مات بأزمة قلبية مفاجأة أثناء نومه، حيث استيقظ العالم العربي على خبر موته، ليكون حديث الجماهير لعدة أسابيع، بعدما ترك وراءه أمه الإعلامية المشهورة منفطر قلبها على رحيله المفاجئ.