“أحلى بوسة كانت مع حليم ورشدي أباظة كان بيبصبص لي”.. تعرف على أبرز تصريحات مريم فخرالدين الجريئة

15 يونيو 2020 - 10:55م أحمد زمان يافن القاهرة - كل النجوم

اعتادت الفنانة الجميلة مريم فخر الدين فى السنوات الأخيرة من عمرها على إثارة الجدل بتصريحاتها الصحفية والتليفزيونية، والتى كانت صادمة لجمهورها وزملائها فى الوسط، ولأنه كان معروف عنها عفويتها وإطلاق التصريحات دون التفكير فى نتائجها، لم يعتب عليها أى اسم من الأسماء التى طالتهم بتصريحاتها الجريئة وفضل الجميع الصمت.

وخلال السطور التالية أبرز ما قالته حسناء السينما المصرية، و التي تصدرت تصريحاتها عناوين الصحف نظرا لجرأتها، ولعل أكثرها جرأة عندما نفت مريم فخر الدين تصريح نسبت لها عن رفضها تقبيل العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ فى أحد الأفلام بسبب مرضه وأن رائحة الدم كانت تفوح من فمه، وقالت حسناء الشاشة: “إزاى الكلام ده، أحلى بوسة كانت مع عبدالحليم فى فيلم حكاية حب، ده كلام فاضي”.

واستكمالا لتصريحاتها الصادمة، إحدى القنوات اللبنانية استضافت الفنانة الكبيرة مريم فخر الدين في تسعينيات القرن الماضي، والتي ألقت قنبلة بحديثها عن لقب سيدة الشاشة العربية لفاتن حمامة قائلة: “إن تعبير سيدة الشاشة العربية الذي لقبت به فاتن حمامة غير دقيق، ومستفز جدًا، لأن فاتن حمامة لم تقدم شيئا أكثر منا حتى تكون سيدة للشاشة، إذا ماذا تطلقون على شادية التي رقصت وغنت ومثلت أكثر من فاتن حمامة؟، ماذا تقولون عن أمينة رزق ومريم فخر الدين؟، أنا لست ضد فاتن حمامة أبدا فقد كانت زوجة لشقيق زوجي، وابنتها ابنة عم ابنتي، ومعنى هذا أنه لا خلاف بيني وبينها على المستوى الإنساني، قولوا عليها أنها ممثلة عظيمة أو حتى عبقرية ولكن معنى أنها سيدة الشاشة العربية فمعناه ضمنيا أننا أقل شأنا منها وهذا غير صحيح”.

وأضافت فخر الدين: “هل معنى ذلك أن فاتن حمامة سيدة الشاشة العربية ونحن جاريات الشاشة العربية، أم كلثوم حين أطلق عليها لقب سيدة الغناء العربي، فذلك لأن أحدا لم يكن ينافسها في الغناء، وهي حالة فريدة لا تنطبق على فاتن حمامة، هي قدمت فنا راقيا وجميلا لكن لا يصل إلى مستوى التتويج هكذا، نحن أبناء الجيل نفسه، وكلنا قدمنا فنا راقيا وجميلا”.

و صرحت ايضا أن من علمها الصلاة هي الفنانة شادية وروت تلك الواقعة قائلة “أنا كنت فاكرة أن ديني هو المسيحية لأن أمي مسيحية من المجر وأبي مصري مسلم، ولكن أمر تربيتي موكولًا لأمي التي ألحقتني بمدارس الراهبات ودرست هناك الدين المسيحي وقرأت في الإنجيل وتم تعميدي، وفي سن الرابعة عشرة كنت أقرأ فى كتاب فسألني أبي عما أقرأه فقلت بقرأ في ديني، قال القرآن قلت له لا الإنجيل، فقال دينك الإسلام وكتاب المسلمين هو القرآن ولم يعلمني منه غير الفاتحة فقط”،وأضافت أن الفنانة شادية هي من علمتها الصلاة، قائلة: “كنت أخبر شادية دائمًا أنني أغسل يدي كل يوم، وأنني لست فى حاجة للوضوء، إلا أنها أخبرتني أنه ركن أساسي من أركان الصلاة لا غني عنه”.

 أما بالنسبة لرشدي أباظة، فكان أحد أصدقائها وذات مرة فاجئها بزيارة في منزلها مصطحبًا معه “الكباب” و”الوسكي”، مضيفة “رشدي كان بيبصبص لي وجالي البيت وفتح قفل الباب بمسدسه”، موضحة أن أثر الطلقة مايزال موجود في الباب إلى الآن.

وأضافت أنها ذهبت إلى والدتها من سلم “الخدامين” لتخبرها بوجود رشدي أباظة، لترد عليها والدتها “إزاي ده؟” ثم تقرر مقابلته “فتحنا الباب لقيناه جايب كباب ووسكي وبيشرب في الصالون وأول ما شاف أمي سلم عليها وفضلت تاكل وتسكر معاه”.

وأضافت الفنانة،”رشدى كان هيموت ويتزوجني وأنا رفضت، وبصراحة عمري ما حبيت حد هم اللي كانوا بيحبوني”، واستكملت، “حتى السينما أنا محبتهاش هي اللى حبتنى”.

وأوضحت أن رشدي أباظة، طلب الزواج منها، لكنها لم توافق للتشابه الكبير بينهما وخاصة في حياة الترف.

وأضافت أن أحمد مظهر كان بالنسبة لها صديقا مقربا، وكانت تعتبره أفضل ممثل “ده صاحب العمر كله وهو الفنان الوحيد اللي مشيت في جنازته”.

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ ““أحلى بوسة كانت مع حليم ورشدي أباظة كان بيبصبص لي”.. تعرف على أبرز تصريحات مريم فخرالدين الجريئة“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور