أرادت تغيير لون عينيها فأصيبت بالعمى.. تفاصيل ما حدث مع عارضة الأزياء الشهيرة.. صور

فقدت عارضة أزياء مشهورة في إنستغرام بصرها بعد أن خضعت لعملية لتغيير للون عينيها.

أرادت نادين برونا 32 عامًا وهي من الجنسية الأرجنتينية أن تغير لون عينيها للون الرمادي بدلاً من البني، لكن انتهى بها الأمر بفقدان 80% من بصرها في عينها اليمنى و50% في عينها اليسرى.

هذا النوع من العمليات غير معتمد في الولايات المتحدة، إلا أن برونا سافرت إلى كولومبيا لإجراء العملية التي كلّفتها حوالى 3000 دولار أميركي، وحصلت على سعر خاص شرط أن تنشر تجربتها في مواقع التواصل الاجتماعية. لكنّها بعد خضوعها للعملية بدأت تعاني مشاكل خطيرة في عينيها.

زعمت نادين أن رؤيتها كانت ضبابية وكانت تعاني آلاماً حادّة نتيجة الضغط على عصبها البصري جرّاء الزرع. وبقيت عيناها تؤلمانها لعدة أشهر، لذا عادت إلى كولومبيا لإصلاح الضرر الذي نجم عن العملية، لكنها أجبرت على تلقي العلاج في معهد باكومبالما للعيون في مدينة ميامي.

وقادت اختصاصية طب العيون رانيا حبش فريقًا مؤلفاً من الأطباء لإزالة الزرع وخضعت نادين لعملية جراحية طارئة لإعادة بصرها وتلقت علاج الزرقة ومن المرجح أنها لن تتخلص من آثار هذه العملية نهائياً.

نادين نشرت صوراً برفقة شقيقتها التوأم دانا ليتشاركان مع المتابعين الذين تخطى عددهم المليون متابع، عمليات التجميل التي خضعتا لها.

وروت نادين: “لم أكن أعاني من أي آلام في عيناي قبل العملية لكن بعد خضوعي لها ساءت حالتهما وعانيت من الحكة والاحمرار لمدة سنة كاملة حيث لم أكن أستطع النظر إلى الضوء. فهذه العملية قضت على حياتي بالكامل”.

وأكملت حديثها قائلة: “اضطررت للذهاب إلى المستشفى في ميامي وقال لي الأطباء إنهم اضطروا إلى إزالة الزرع لإنقاذ بصري الذي سبب إلتهاباً مزمناً. وبعدها أجريت عملية الزرقة في عيناي، لكن تبين أن الرؤية لن تعود كما كانت من قبل وما زلت مجبرة على إجراء عملية لزرع قرنية. لم يعد بإمكاني مشاركة صوري مع المعجبين في الإنستغرام والآن أختي تقوم بما في وسعها لمساعدتي”.

وصرّح أوخينيوكاربيرا الطبيب الذي أجرى العملية أن هذه الحالة نادرًا ما تحصل وأنه لا يعلم نوع العلاجات التي تلقتها نادين قبل الخضوع للعملية ولا يستطيع الكشف عن معلومات حول حالات المرضى أو السجلات الطبية الخاصة بهم.

ولم تتخذ نادين أي إجراء قانوني ضد الطبيب لأنها بوضع مالي لا يسمح لها برفع دعوى. وأنهت حديثها قائلة: “بالرغم من معرفتي الكافية حول هذه العمليات إلا أنني لم أكن على علم بمدى خطورتها، ومع ذلك أظن أن العمليات التجميلية ليست سيئة وسأخضع لعملية تجميل لتصغير الثدي لأنني فقدت الكثير من وزني”.