“أسلمت على يد حماتها”..ماري منيب الحماه الشريرة وأيقونة الضحك.. في ذكرى وفاتها

22 يناير 2020 - 10:11م أحمد زمان يافن، مشاهير القاهرة - كل النجوم 908 مشاهدة

حلت أمس الذكرى ال 51 علي وفاة  إحدي أيقونات الضحك في السينما المصرية والحماه الشريرة ماري منيب ، فقد استطاعت بأعمالها وإتقانها الأدوار التي قامت بها أن تحفر مكاناً في قلوب محبيها، وتميزت جميع أدوارها بالإداء الكوميدي الذي لا ينسي أبدا.
كانت بداية مارى منيب الفنية، كراقصة في الملاهي ثم بدأت حياتها الفنية في ثلاثينيات القرن العشرين على المسرح، انضمت إلى فرقة الريحاني عام 1937.
كما عملت ماري منيب في العديد من الفرق المسرحية منها فوزي الجزايرلي وبشارة واكيم وعلى الكسار ونجيب الريحاني، وهذه الأخيرة تولت فيها مسئولية إدارة الفرقة مع كل من بديع خيري وعادل خيري بعد وفاة نجيب الريحاني، كما كانت شريكة في الفرقة التي أسستها مع زوجها فوزي منيب، أما في السينما فقد بدأت العمل فيها منذ منتصف الثلاثينيات، ووصل عدد أفلامها إلى ما يقرب من 200 فيلم، منها (الحموات الفاتنات، حماتي ملاك، حماتي قنبلة ذرية، لعبة الست، أم رتيبة، لصوص لكن ظرفاء).
كانت الزيجة الأولي لها من داخل عربات أحد القطارات المتجهة إلى الشام، لتبدأ عملها في إحدى الفرق الغنائية هناك، وخلال رحلتها تعرفت على الممثل الكوميدي “فوزى منيب” وتبادل الثنائي نظرات الإعجاب ولم تمض سوى دقائق قليلة حتى تزوجا داخل القطار، وكان عمرها وقتها 14 عاما، وبعد أن علمت والدتها بهذا لأمر غضبت وعارضتها بشدة واستمرت في رفضها لهذه الزيجة، حتى أنها حاولت إجباره على تطليق ابنتها، لكنها لم تنجح في ذلك، وبذلك حملت “ماري” اسمه، وظلّت محتفظه به حتى بعد طلاقها، وأنجبت منه ولدين.
سافرت “ماري” وزوجها إلى لبنان بعد موافقة أمها، وعملا معًا هناك وجنيا أموالا كثيرة، لكنه طلقها بعد أن تزوج عليها في السر من واحدة كانت تعمل معهم في نفس الفرقة، تدعى “نرجس شوقي”.
أما الزيجة الثانية كانت من المحامي عبد السلام فهمي زوج شقيقتها التي توفيت لتُربي أولادها، وأنجبت منه ولدين وبنتا وعاشت “ماري” مع أسرته المسلمة، تأثرت ماري بالطقوس الإسلامية، وتلاوة القرآن الذي كان يُتلى كل يوم في منزل حماتها، وكانت تشرح لها حماتها معاني السور، وحفظت بعض آيات القرآن، ثم أشهرت إسلامها في محكمة مصر الابتدائية عام 1937.
أفيهات مارى منيب والجمل الحوارية لها فى السينما والمسرح أصبحت مثل الأمثال الشعبية أو الأقوال المأثورة التي نتداولها في حياتنا ومع تعاملاتنا مع البعض وفي السوشيال ميديا سنجد لها الكثير من “الكوميكس” ومن أشهرها “حماتك مدوباهم 2″ و”بلا نيلة” و”انت تشتغلي ايه هنا” و”اهري يا مهري وانا على مهلي” وغيرها من الافيهات الشهيرة والجمل الحوارية التي لا تنسى.

الكلمات الدلالية لـ “أسلمت على يد حماتها”..ماري منيب الحماه الشريرة وأيقونة الضحك.. في ذكرى وفاتها

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ ““أسلمت على يد حماتها”..ماري منيب الحماه الشريرة وأيقونة الضحك.. في ذكرى وفاتها“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور