“أسمن فتاة في العالم” بعد أن انتقلت للعلاج في الإمارات.. هذا ما أصبحت عليه الآن

“أسمن فتاة في العالم” بعد أن انتقلت للعلاج في الإمارات.. هذا ما أصبحت عليه الآن

بعد الجدل الكبير الذي أثارته شقيقة إيمان عبد العاطي الملقبة بـ”أسمن فتاة في العالم”، أثناء رحلة علاج شقيقتها في الهند، خفتت الأنباء عن صحة الفتاة التي كانت تزن أكثر من نصف طن، ولكن أبناء جديدة وردت من مستشفى “برجيل” بـ”أبو ظبي” والتي تتلقى فيها العلاج.

الدكتور يس الشحات –المدير التنفيذي الطبي في مستشفى “برجيل”- قال إن حالة إيمان -36 عاما- في تحسن مستمر منذ وصولها إلى الإمارات.

وأكد الشحات أن إيمان وضعت تحت إشراف طبي صارم، وخضعت لخطة علاجية محكمة، أدت بصورة مبدئية إلى تحسن كبير في حالتها النفسية، وعلى صعيد الحالة الصحية تمكنت مؤخرا من تحريك قدميها وساقيها والجلوس على السرير لفترات قصيرة وتناول الطعام”، وأضاف أن المريضة بدأت تتناول الطعام بنفسها.

ساهم أيضا في تحسن هذه الحالة وصول والدة إيمان إلى أبو ظبي، حيث أبدت انبهارها الشديد بالتطورات الصحية الإيجابية لابنتها، وقدمت شكرها وتقديرها لدولة الإمارات.

وأوضح المدير التنفيذي الطبي في مستشفى “برجيل” أن التحسن المستمر في الحالة النفسية لإيمان ساعد كثيرا في خلق دوافع داخلية سرعت في عملية العلاج.

وأكد “الشحات” أن الفريق الطبي وأسرتها أكدوا أنه طرأ تحسن كبير في عملية النطق والكلام بمساعدة أخصائية النطق، وكذلك التفاعل والتواصل الإيجابي مع الأسرة والمحيطين بها.

ووفق الدكتور يس الشحات “بدأت إيمان في البلع التدريجي للطعام وحسب خطة دقيقة، ووصلت الآن إلى بلع 15 ملعقة كبيرة يوميا، كما أن تقرحات الفراش بدأت تلتئم بصورة ملحوظة مع تكثيف العلاج تحت الإشراف الطبي لاستشاري جراحة التجميل”.

وفيما يخص إنقاص الوزن، أشار الدكتور “الشحات” إلى أن عملية إنقاص الوزن مستمرة بالطرق التحفظية، مع التركيز على النظام الغذائي، وقال “ساعدنا على ذلك أيضا إيقاف دواء الكورتيزون الذى كان موصوفا للمريضة في الهند”، وأوضح أنه تم استبدال أدوية منع التجلط وأدوية منع التشنج بأدوية حديثة.

 

شاهد أيضا.. كيف مازح حاكم دبي الفنانة غادة عبد الرازق