أم كلثوم في المصيف.. لحظات داخل المياه وأخرى على الرمال.. شاهد

أم كلثوم في المصيف.. لحظات داخل المياه وأخرى على الرمال.. شاهد

رغم الشهرة الواسعة التي حققتها كوكب الشرق أم كلثوم إلا أنها لم تتخل يوما عن أصولها الريفية المحافظة.

ورغم أناقتها في حفلاتها وفي المناسبات العامة التي تدعى إليها إلا أنها في لحظاتها الخاصة تعيش على طبيعيتها دون تجميل.

هذا ما كشفته مجموعة نادرة من الصور أظهرت أم كلثوم أثناء قضائها إجازة على أحد الشواطئ المصرية برفقة بنات عائلتها في إحدى هذه الصور نزلت أم كلثوم البحر بملابسها كما تفعل سيدات الأسر البسيطة.

بينما في صورة أخرى جلست علىالشاطئ تتأمل البحر والطبيعة وقال المعلقون على هذه الصور التي تداولت على صفحات مواقع التواصل أن أم كلثوم ربما كانت تفكر في أغنيتها الجديدة.

أم كلثوم غنت عشرات الألحان وحققت شهرة واسعة تخطت حدود مصر إلى الدول العربية ووصلت على العالمية عندما غنت في مسارح باريس واختيرت ضمن أكثر خمسين امرأة مؤثرة من قبل كبريات المجلات العالمية.

كتب لها معظم شعراء العامية كما غنت لمعظم شعراء الفصحى فيما لحن لها كبار النجوم أمثال رياض السنباطي ومحمد عبد الوهاب وبليغ حمدي وسيد مكاوي ومحمود الشريف ورياض القصبجي وقد رحلت سيدة الغناء العربي في منتصف السبعينات وهي في قمة مجدها الغنائي حيث كانت قد أجرت بروفات أغنية أوقاتي بتحلو لكن القدر لم يمهلها لأدائها فذهبت للفنانة وردة.