«أيوه باخونك وحامل من ماندو جارنا».. أغرب قضية نفي نسب بمحكمة الأسرة

لم يتخيل الزوج أن إصرار زوجته على الانتقال إلى منزل جديد، كان غرضه تقربها من حبيب الـ”فيسبوك”، لكي تستطيع أن تقضي وقتها معه فى خيانة زوجها، دون عناء التفكير فى حجج مختلفة كل يوم لخروج طوال عامين من عمر زواجهما الذي استمر 15 عاما.

بعدما تقدم الزوج “خالد.ع”، بدعوى نفي نسب ابنه الأخير صاحب الـ8 أشهر، وطالب بإجراء تحليل البصمة الوراثية لها، بعد اتهام زوجته بخيانته ولكنه اكتفي بطلاقها، علل ذلك بقوله: «مش هضيع عمري على واحدة سافلة وخاينة زي مراتي».

واستكمل الزوج بأنه بعد تصميمها على الانتقال إلى منزل جديد بحجة تغيير العتبة وأنهما دائما الحسد وأنها كرهت البيت من كثرة الأشباح والعفاريت التي تطاردها، استجاب لطلبها، وكان أول شيء فعلته هو التعرف على الجيران الجدد، ففور انتقالهما إلى المنزل الجديد، كانت دائمة الاهتمام بجارهما «وائل» الشهير بـ«ماندو»، وجعلته شريكا فى كل تفاصيل حياتهما الأسرية.

وتابع: «جارنا الجديد أصبح يتسرب داخل حياتنا وداخل بيتي أكثر من اللازم، فكلما ذهبت إلى عملي يدخل بيتي بحجة خدمة زوجتي ومساعدتها في تغيير أنبوبة أو حدوث شيء بالكهرباء وغيرها من الحجج الواهية، ومع كل الدلائل كنت أكذب عقلي، وأرفض اتهامها بخيانتي، فهي زوجتى أم أبنائي» .

واستطرد الزوج المخدوع: «لكن حديث طفلي الصغير عند رجوعي من عملي وهو يخبرني «عمو ماندو كان مع ماما جوه في أوضة النوم بيصلحوا حاجة بس الباب كان مقفول» جعل عقلي يجن وواجهتها ولكنها كذبت ما قاله ابننا في أول مرة، ولكني قررت أن أنهي تلك المهزلة فمنعتها من الحديث معه ومنعته هو الآخر من دخول بيتي، سواء في غيابي أو أثناء وجودي».

«استمر الحال لوقت طويل وعلمت بحمل زوجتى، ولكن معاملتها معي اختلفت بعد هذا الحمل فلم تكن طبيعية، فهي أوقات تكون في منتهى النعومة والرقة، وأوقات أخرى تكاد تتعامل معي بكره وغضب، ولكني عندما فوجئت بحديثها مجددا مع جارنا دون علمي تشاجرت معها وقمت بترك البيت لها، وجاء والدها وتدخل لصلحنا» هكذا استكمل الزوج حديثه.

وأضاف: «اكتشفت أن زوجتي تتردد على شقته فى غيابي، كما يأتي هو الآخر، ويقضى أوقاتا طويلة بصحبتها، كما أخبرتني جارتي التى تسكن معنا بنفس الطابق، مما دفعني لمراقبة زوجتي وضبطها بصحبة عشيقها متلبسين بجريمة الخيانة».

يصمت الزوج قبل أن يستجمع قواه ويضيف: «فوجئت بها تطلب مني الطلاق دون مقدمات، ولكني رفضت طلبها، لإذلالها وإبلاغ الشرطة عن جريمتها واتهامها بالزنى ولكني تراجعت، خوفا على سمعتي وسمعة أبنائي، إلا أننى فوجئت بأنها تخبرني بأن حملها الجديد لم يكن مني، ولكن من جارنا ماندو».

«بعد تدخل عائلتي وعائلتها في الأمر قررنا الانفصال دون قضايا، وهرب جارنا الندل وتركها في مصيبتها، أما أنا فرفضت نسب طفلها الأخير إلي، وجئت أوثق حالتي داخل محكمة الأسرة بزنانيري».