إهانة قاسية لحقت بمحمود المليجي في مهرجان “كان” السينمائي

وصل الفنان محمود المليجي إلى مهرجان “كان” الفرنسي الشهير بفيلمه العالمي “الأرض”، ولعل عدم اشتراكه في أفلام عالمية غربية لم يكن من قصور موهبة أو عدم التفات المخرجين العالميين إليه، وإنما عزوف شخصي منه.

محمود المليجي


محمود المليجي

ومع ذلك لم يكن وصول الوفد المصري إلى كان يليق بمكانة الفيلم العالمي أو بمكانة مصر السينمائية والفنية؛ فقد سافر المليجي إلى باريس وفي جيبه 67 دولارًا ولم يكن في استقباله أي بني آدم، أما الملحق الثقافي فكان في وداع شقيقته بالمطار وحينما رآه تركه وجرى، بحسب ما قال الفنان المصري في حوار مع مجلة “ألف ليلة وليلة” العام 1972.

محمود المليجي

وأكد المليجي أن الكاتب عبدالحميد جودة السحار، ونجوى إبراهيم وعزت العلايلي وغيرهم شهداء على تلك الواقعة “كنا والله العظيم وفد رسمي كمل العدد، حتى أفيشات الدعاية وصلت إلى المهرجان في “زكيبة” فلم تعد صالحة للاستعمال طبعًا”.

محمود المليجي

المليجي لم يعرض عليه بعد المهرجان السينمائي أيّة فرصة للعالمية، وقال إنه إذا حدث فلم يكن ليوافق على ذلك؛ لأن المصري في الأفلام الأجنبية، حتى التي تصور في القاهرة، لا يتعدى أدوار الكومبارس “لأن منتجي ومخرجي هذه الأفلام يحضرون نجومهم من الخارج، ولا يمكن أن يفكروا في إظهار نجم عربي في هذه الأفلام، حتى لا يوجد لهم منافس آخر مثل: عمر الشريف”.

محمود المليجي