ابنة ترامب تشتكي ابيها ..حرمني من جلسات “المساج”

استطاعت ابنة الرئيس الأميركي وإحدى مستشاريه، إيفانكا ترامب، جذب الانتباه لها بدرجة أكثر من السيدة الأمريكية الأولى، فيما تلاحقها أضواء الكاميرات في كل مكان.

وفي تصريح خاص لها لوكالات الأنباء قالت ايفانكا أنها ” خلال حملة والدها الانتخابية، حيث كانت مشغولة جدُا لدرجة أنها لم يكن لديك الوقت للتدليك أو التأمل”.

وفي كتاب جديد صدر، كتبت ابنة الرئيس عن الحياة كأم عاملة وكيف أرادت تفكيك أسطورة المرأة الخارقة.

وحسب تقرير لـ”التليجراف” البريطانية قالت إيفانكا ان “بصراحة، لم أجد وقتًا لعمل ماساج، أو للرعاية الذاتية، وأتمنى لو كنت قد استيقظت مبكرا للتأمل لمدة عشرين دقيقة، وكنت أحب أن ألحق بالأصدقاء الذين لم أرهم في خلال ثلاثة أشهر. ولكن لم يكن هناك وقت كاف في اليوم”.

ورغم ذلك هناك بعض الأشياء التي لا نعرفها عن ابنة ترامب المفضلة، أولها أن اسمها ليس إيفانكا، بل إيفانا، على اسم والدتها التشيكية، وأنها دعمت هيلاري كلينتون في إحدى حملاتها، كما أنها صديقة مقربة لابنتها.