الأوقات العصيبة .. ماذا يحدث قبل الطلاق؟!

في الأوقات العصيبة من الحياة، لابد أن نتذكر الأشياء الجميلة التي مرت علينا من أجل أن تعود الابتسامة لنا مرة أخرى ولو للحظات، هكذا يجب أن تفعلي أيتها الزوجة عندما تمر حياتك الزوجية باحدى العواصف القاسية التي يمكن أن تهز كيانك الزوجي والأسري.

لماذا أخترتِ زوجك؟

عندما نتعرض لاحدى المشاكل الزوجية، من الطبيعي أن نرى فقط السلبيات، وهذا أمر خاطئ، تكاد تفعله معظم الزوجات، وأنا أدعوكِ الآن لمنطق جديد في التعامل مع المشكلات، منطق بسيط يتلخص أيضاً في سؤال بسيط، هو “لماذا اخترت زوجي”، تذكري في وقت المشكلات كل الصفات الإيجابية التي اخترتِ زوجك من أجلها، حينما قررتِ أن يكون هذا الرجل شريكاً لعمرك مدى الحياة.

إن الاتجاه العدائي نحو الزوج عند بدء أي مشكلة أمر جداً خطير، والتعقل في التواصل مع الشريك أثناء المشكلة يمكن أن يكسبك عدد كبير من النقاط لدى زوجك، كما أنه سيحفظ لكِ حياتك الزوجية طوال العمر بإذن الله، الأمر فقط يتطلب استغراق بعض الوقت في التفكير الهادئ والتمعن في أسباب المشكلة، وإيجاد حلول مشتركة تتوافق مع شخصية زوجك ومفهومه الخاص بالحياة.

عليكِ التحليق إلى الفضاء العاطفي إذا عصفت بكِ الحياة في احدى المرات، اخلعي تلك النظارة السوداء التي تشوه لديكِ ملامح زوجك الجميلة، وانظري إليه كما نظرتي إليه أول مرة في بداية زواجكما، هنا ستشعرين بحجم وافر من الرضا، وستستطيعين السيطرة على المشكلة بقوة وحكمة.

أجيبي على هذه الاسئلة

هناك عدة أسئلة يجب أن تعطي لنفسك فرصة الإجابة عليها قبل اتخاذ أي قرار بشأن مشكلتك مع زوجك ألا وهي

  • ما الذي جذبك في البداية إلى شريك حياتك؟
  • ماذا قال عنه أصدقائك وأقاربك؟
  • ماذا فعل معكِ من مواقف تستحق التقدير والشكر؟
  • ما الموهبة التي يتمتع بها وتجعلك مبهورة به كرجل؟
  • ما الأشياء التي فعلها لأجلك في أيام الزواج الأولى؟
  • ما هي سر جاذبيته كرجل، وما الشئ الذي يجعلك ضعيفة أمامه؟

إن أخذ إجازة من الأفكار السلبية التي تحيط بعقلك الباطن سيساعدك على أن تكوني أكثر دفئاً وأكثر تقبلاً لشريك حياتك.