السبب الحقيقي لوفاة إيمان عبد العاطي وتفاصيل أخر أيامها.. مدير المستشفى بالإمارات “لم يكن هذا السبب متوقعا”

السبب الحقيقي لوفاة إيمان عبد العاطي وتفاصيل أخر أيامها.. مدير المستشفى بالإمارات “لم يكن هذا السبب متوقعا”

كشف المدير الطبي لمستشفي برجيل، الدكتور نبيل ديبوني، عن السبب الحقيقي الذي أدى إلى وفاة المصرية إيمان عبد العاطي، التي كانت تلقب بـ”اسمن امرأة في العالم” والذي لم يكن يتوقعه أحد من الأطباء.

وأكد ديبوني أن إيمان أصيبت بتسمم في الدم نتج عن التهاب ميكروبي شديد لحق بها منذ عدة أيام ، وقال :”وفاة إيمان لم تكن مفاجئة، لكن سببها كان غير متوقع، لاسيما وأن  حالتها الصحية كانت مستقرة، كما أن معنوياتها كانت ممتازة ولكن إصابتها ببعض الميكروبات أدت إلي الالتهابات التي تسببت في تدهور حالتها في الأيام الأخيرة”.

ولفت مدير مستشفى برجيل إلي أن إدارة المستشفي تواصلت مع عائلة إيمان وقدمت إليها التعازي، موضحاً أن المستشفى بدأ كذلك التواصل مع سفارة جمهورية مصر العربية لدى الدولة والجهات المسئولة لتسهيل كافة إجراءات نقل الجثمان في أسرع  وقت.

وكانت إدارة مستشفى برجيل أعلنت منذ قليل عن وفاة إيمان عبد العاطي، التي كانت تخضع للعلاج تحت إشراف فريق طبي يضم أكثر من 20 طبيباً من مختلف التخصصات، تمكنوا بنجاح من تحسين حالتها الصحية منذ وصولها إلى الدولة.

يذكر أن إيمان عبدالعاطي دخلت موسوعة جينيس وحازت على لقب أثمن امرأة في العالم بوزن يصل إلى 500 طن، وبعد انتشار قصتها ومعاناتها من السمنة حيث أنها لم تخرج من غرفته على مدار 25 عامًا عرضت طبيبة هندية مساعدتها في إنقاص وزنها وبالفعل تم ترحيلها للهند بواسطة طائرة خاصة جهزتها لها السلطة المصرية.

وأصيبت إيمان في الهند بالشلل والعجز التام عن الحركة، خاصة في الجانب الأيمن من جسمها، رغم تأكيدات الفريق الطبي الهندي أنها فقدت 250 كيلوجراما بفضل الجراحة والنظام الغذائي الصارم المعتمد على السوائل.

شاهد بالفيديو : لن تصدق من هو الشيف المشهور ابن الفنانة الراحلة أنجيل آرام

شاهد ايضا : بالفيديو.. لحظة بكاء حلا الترك على الهواء.. ووالدها «حمارة وبنت 66 حمارة»

إيمان البالغة من العمر 36 عامًا، تم نقلها إلى مستشفى البرجيل في 25 يناير الماضي، وكانت تتحسن تدريجياً خلال فترة علاجها في أبوظبي، وبعد نحو 50 يوماً تمكنت من تحريك قدميها واستخدام ذراعيها في تناول الطعام والشراب، واستطاعت الجلوس في السرير الطبي المخصص لها واستخدام كرسيها المتحرك.

وبدأت قصة إيمان منذ طفولتها، إثر إصابتها بخلل في الغدد والهرمونات، ففي سن 12 عاماً، بدأت تمشي على ركبتيها، بسبب تقوس في الأرجل، جراء الوزن الزائد؛ ما دفعها إلى عدم استكمال دراستها، حيث كانت في السنة الخامسة من التعليم الأساسي.

وعانت إيمان من سمنة مفرطة للغاية؛ إذ بلغ وزنها نحو 500 كغم وبدأت، في فبرايرالماضي، رحلة إنقاص وزنها؛ عندما انتقلت من مقر سكنها بمحافظة الإسكندرية إلى الهند، ولكن الأجل لم يمهما لتحقيق حلمها بنقصان وزنها.