السبب الحقيقي وراء هجرة لبنى عبد العزيز إلى أمريكا لمدة 30 عاما

ثلاثين عاما قضتها الفنانة لبنى عبد العزيز خارج مصر وتحديدا في أمريكا وقال البعض إن سبب هجرتها هو خوفها من البوليس السياسي وما كان يسمى بزوار الفجر لكنها نفت ذلك في حوارات صحفية أجريت معها عقب عودتها.

السبب الحقيقي وراء سفر لبنى عبد العزيز لأمريكا وتوقف عملها الفني لفترة طويلة أوضحته قائلة: زوجي كان يفضل الإقامة بأمريكا لطبيعة عمله، ولوجود الكتب التي يحتاجها هناك لأن في زمن عبد الناصر كانت هناك الكثير من الكتب ممنوعة التداول حتى وإن كانت غير سياسية.

ترى لبنى أن جمال عبد الناصر كان محبوباً إلا أنه كان ديكتاتوراً نصّب من نفسه أب لكل المصريين رغم أنه كان يكبح جماح أي شخص يريد المعارضة، وهو ما قتل فكرة الديمقراطية في مصر.

وعن فترة إقامتها في أمريكا قالت: أقمت في إحدى الشقق بأمريكا مع زوجي الطبيب إسماعيل برادة، وابتعدت تماماً عن الفن، وعملت كربة منزل فقط، أطبخ وأنظف وأرعى بيتي وأولادي، حتى توفى زوجي وكبرت بناتي، وهنا أدركت أني أديت رسالتي، وقررت العودة  لمصر لأتابع فني»

تعيش لبنى الآن في شقتها بالزمالك، وكشفت عن أن بناتها يعشن في أمريكا، وقد احتفلت مؤخراً بزفاف إحداهن إلى أحد زملائها، لافته إلى أنها أدت واجبها تجاه بناتها وقالت: ربيتهم على ما ربتني عليه جدتي وأمي من الاهتمام بالمنزل وطاعة الزوج، كما علمتهم نفس تعليمي، وهن يتحدثن الانجليزية والفرنسية بطلاقة.

/* MOHANNAD QAMARA || JC MAN */