الطفل السوداني مخترع الساعة الذي طلب أوباما لقائه يلقى نهاية حزينة في أمريكا

25 مارس 2018 - 2:25ص عماد منوعات القاهرة - كل النجوم 6٬964 مشاهدة

الطفل السوداني مخترع الساعة الذي طلب أوباما لقائه يلقى نهاية حزينة في أمريكا

التمييز العنصري لم ينته في أمريكا وهو ما أكدته هذه الواقعة التي كان بطلها الطفل السوداني مخترع الساعة الشهير.
رفضت محكمة أمريكية دعوى مرفوعة من قبل والد الطفل الأمريكي من أصل سوداني أحمد محمد، مخترع الساعة الشهير، ضد مدرسة مقاطعة إيرفينغ في تكساس، وأمرت المحكمة أيضًا بأن تتحمل عائلة محمد جميع تكاليف القضية.


كان والد الصبي، محمد الحسن محمد، قد رفع دعوى قضائية ضد مدرسة مقاطعة إيرفينغ في تكساس، باعتبار أنها ميزت ضد الصبي بسبب عرقه ودينه؛ وذلك بعد أن تعرض محمد للاعتقال عام 2015، بعد أن اصطحب معه ساعته التي اخترعها إلى المدرسة في آرلينجتون بولاية تكساس.


اعتقدت معلمته أنها قنبلة، فتم الاتصال بالشرطة، ومن ثم اقتياده مقيدًا بالأصفاد، كما أوقف أحمد، البالغ من العمر 14 عامًا، عن الدراسة لمدة 3 أيام.
وبعد هذا الرفض من قبل المحكمة، فلن تتمكن عائلة محمد من الاستئناف أو رفع أي دعاوى أخرى مبنية على الادعاءات نفسها.


يذكر أن قضية طفل الساعة كانت قد أثارت جدلاً عالميًّا كبيرًا، دفع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، لدعوة محمد للقائه في البيت الأبيض.
وجاء اللقاء خلال حفل ليلة علم الفلك في البيت الأبيض، حيث حضر أوباما الحفل لتشجيع الطلاب على دراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضات.

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “الطفل السوداني مخترع الساعة الذي طلب أوباما لقائه يلقى نهاية حزينة في أمريكا“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور