العلاقة الحميمة وحدها لا تكفي لإرضاء الزوج .. رؤية اجتماعية

تعتقد بعض النساء أن الجنس هو الوسيلة الوحيدة لجذب الرجل، واثارته وامتلاكه، ولكن يختلف الرجال في طبائعهم وأمزجتهم طبقاً لصفاتهم الشخصية وطبيعة حياتهم الاجتماعية والثقافية.

في وقتنا هذا انفتح الرجال على العالم الخارجي، ورأوا كل نساء العالم عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة، الأمر الذي أضفى عبئاً نفسياً على الزوجة العربية، التي يتطلب منها أن تقوم بكل الأدوار كي ترضي الرجل دون أن تتخلى عن ثقافتها وتربيتها الشرقية التي حددت لها خطوطاً لا يمكن تجاوزها، ومن هنا يأتي التحدي.

أصبح إذاً على النساء أن يتقن فنون الهوى، ولكن كيف داخل مجتمع شرقي له ضوابط وأخلاقيات بأن تشاهد المرأة مايشاهده رجلها حتى تعرف مايعجبه، وهكذا يدور في عقل المرأة التي تريد أن ترضي وتثير زوجها العديد من الأسئلة ليبقى لها زوجاً راغباً عاشقاً كما تشتهي كل أنثى .

هيا معاً نلم بفنون الاغراء الجنسية البعيدة عن الملابس والعطورفحسب، فهناك أيضاَ أمور مهمه تثير أعجاب الرجل في الأنثى وتكمل شعور الحب في نفسه غير أنها تتزين وتطبخ وتربي وتعلم وتتحلى بأخلاق كريمة :

  • يحب الرجل المرأة المثيرة في كل الأوقات، وليس اثناء العملية الجنسية فقط، فاجعلي انوثتك تطغى في كل اوقاتك مع زوجك، اثناء تناولكما الطعام معاً، أو أثناء جلوسكما لمشاهدة أحد المسلسلات أو البرامج التلفزيونية، أو حتى أثناء ادائك للواجبات المنزلية، فانوثتك لابد أن تطغى في كل الأوقات.
  • يثير الرجل أن يجد زوجته تقرأ في السرير كتاباً.
  • يثير الرجل أن يجد في رأس زوجته هموماً أكبر من تسريحة شعرها ومشاكل البيت والأولاد.
  • يثير الرجل أن تكون زوجته مثقفة وملمة بعلوم مثل علم الطب الطبيعي والأعشاب، والمساج ، الاسعاف ، وقليل من السياسة ، والوعي الأقتصادي .
  • يثير الرجل أن تكون زوجته حريصة على ممارسة التمارين الرياضيه وحريصة على أن يمارسها هو معها .
  • يثير الرجل أن يشعر أنه يتكلم مع امرأة لها شخصيتها المستقلة الواعية لفن النقاش والحديث وتقبل الرأي الأخر .وفنون الأصغاء والأتكيت على المائدة وعند زيارة الناس وما يناسب من شراء الهدايا في المناسبات الاجتماعية.
  • يثير الرجل أن يجد زوجته لا تقبل بالتكلم عن أسرار الأخرين وحريصة في انتقادها ومصداقيتها في نقل الأحداث وهدوء أعصابها عند الأزمات ولباقة ردها عند المواجهات. وأن يشعر أنها حتى لو أخطأت لن تكذب لخوفها منه .
  • يثير الرجل أن يجد زوجته تهتم بتثقيف نفسها وحرصها على تعلم الجديد وصنع شيء لذاتها دون أهمالها لبيتها وله، كتعلم استخدام الحاسوب وتوظيف برامجه في ما يهم دراسة الأولاد، وكذلك تعلم اللغات المختلفة، وما قد يكون مفاجأة رومانسية لزوجها في مناسبات خاصة تبتدعها هي.
  • يثير الرجل أن تعرف زوجته كيف تختار الألوان وتنسق بينها وأن تجيد استخدام أدوات الرسم والكاركتير والزخرفة وابتكار ما يثير الشهية من تزيين المائدة وغرف البيت من صناعات يدوية هي أبتكرتها استغلت بها خامات متوفرة في البيت لا تكلف الكثير.
  • يثير الرجل أن يجد العون عند زوجته إن احتاج إلى طباعة أو نسخ أو كتابة أو صياغة لورقة ما أو تدقيق حساباته ، وتذكيره بمواعيده أو حسن تصرف تشير به هي عليه وبحس انتقاء الألفاظ مع مرؤوسيه أو رؤسائه.
  • وأخيراً تثير الرجل المرأة المتزنة الهادئة والمتفهمة لكل وجهات النظر المختلفة، فهي ليست متسلطة ولا غيورة حد الاختناق.

هكذا تكونين امرأة مثيرة في كل الأوقات، وهكذا تستأثرين بقلب وعقل زوجك على طول المدى.