الفيلم الذي صدم الجمهور باغتصاب سعاد حسني وأدخل صلاح نصر ساحات القضاء.. تعرف على القصة

الفيلم الذي صدم الجمهور باغتصاب سعاد حسني وأدخل صلاح نصر ساحات القضاء.. تعرف على القصة

من أجرأ الأفلام التي أنتجتها السينما المصرية لمناقشته الحياة السياسية في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

فيلم الكرنك الذي شارك في بطولته نخبة كبيرة من نجوم الفن أثار ضجة وقت عرضه بعد أن اشترطت الرقابة تغيير النهاية حتى تجيزه فاضطر صناعه إلى الموافقة حتى يرى الفيلم النور.

الرقابة اشترطت أن ينتهي الفيلم بثورة التصحيح التي قام بها الرئيس الراحل أنور السادات التي قضت على ما عرف باسم مراكز القوى والتي هاجمها الفيلم بشدة.

شارك في بطولة الكرنك سعاد حسني ونور الشريف وكمال الشناوي ومحمد صبحي ويونس شلبي وعماد حمدي وشويكار ونخبة أخرى من النجوم.

انتقد الفيلم ممارسات مراكز القوى وتضييقها على الحريات وحملات الاعتقالات التي كانت تشنها ضد الطلبة وأساليب التعذيب التي كانت تمارس ضد المعتقلين.

وقدم الفيلم بجرأة شديدة مشهد اغتصاب سعاد حسني طالبة الطب في الفيلم على يد أحد رجال رئيس المخابرات ما أصاب الجمهور بصدمة من جرأة المشهد ووحشيته.

رئيس المخابرات صلاح نصر رفع دعوى قضائية ضد صناع الفيلم بسبب اعتقاده أن الفنان كمال الشناوي كان يجسد شخصيته لكن دعواه رفضت وأكد مخرج الفيلم علي بدرخان أن شخصية خالد صفوان لم تكن ترمز لشخص بعينه.

وفي مقابلة صحفية للنجمة الراحلة سعاد حسني أكدت فيها أن الفيلم لم يكن هجوما على فترة الرئيس عبد الناصر بقدر ما كان إدانة للأخطاء.

شاهد أيضاً: شقيقة «سعاد حسني» – شقيقتي إنزعجت من حذف الرقابة للمشاهد المهمة من «الكرنك