“القتل الخطأ” في حياة سلمان خان وشاروخان.. دماء على عرش النجومية

“القتل الخطأ” في حياة سلمان خان وشاروخان.. دماء على عرش النجومية

يبدو أن التمثيل ليس هو الميدان الوحيد الذي يشهد المنافسة بين نجمي بوليوود الشهيرين سلمان خان وشاروخان فثمة ميدان آخر يشهد تنافسا.

ساحات المحاكم أصبحت ميدانا للنجمين الشهيرين بعد أن تورطا في قضايا قتل خطأ أولها حدثت مع سلمان الذي وجهت إليه تهمة قتل عندما دهس بسيارته مواطن عام 2002.

الشرطة الهندية قالت وقتها إن سلمان خان قاد سيارته متجهاً نحو مجموعة من الناس، كانوا مستلقين على أحد الأرصفة في مدينة مومباي في سبتمبر من عام 2002، وقد أدى إصطدام سلمان الى مقتل شخص وإصابة أربعة أخرين.

وجه قضاء محكمة مومباي في فبراير تهمه القتل لسلمان خان لكنه اعترض على الحكم وطلب أن تتم محاكمته أمام أمام محكمة أعلى.

محكمة مومباي أصدرت أمراً بمحاكمة جديدة، أدت في النهاية إلى تبرئة نجم بوليوود حيث قالت المحكمة إن الأدلة ليست قاطعة وأن الادعاء فشل في إثبات قيادة الممثل تحت تأثير الكحول وقت وقوع الحادث.

وشككت المحكمة في مصداقية رافندرا باتيل الحارس الشخصي لخان الذي توفي عام 2007 ، وهو شاهد إثبات قوي، كان قد ذكر أن الممثل كان يقود سيارته تحت تأثير الكحول.

ملك بوليوود الأشهر شاروخان يواجه تهمة مماثلة حيث اتهم بالتسبب في مقتل أحد معجبيه أثناء جولة ترويجية لفريق فيلمه “ريس”.

 

شاروخان يواجه عقوبة السجن لعشرة أعوام ، بسبب وفاة هذا الشخص بنوبة قلبية، بعد أن اختنق أثناء احتشاد ما يزيد عن 15,000 شخص، تجمعوا لإلقاء نظرة على خان، خلال وجوده على متن قطار من مومباي إلى نيودلهي.

وقدّم نائب مدير شرطة السكك الحديدية تقريرًا، أكد فيه أنّ حالة التدافع والفوضى في محطة السكة الحديد “فادودارا” سببها الرئيس إصرار فريق خان على الترويج للفيلم في مكان مزدحم.

شاهد أيضاً: مشهد لم يعرض في حلقة شاروخان مع رامز جلال