القصة الكاملة لاختطاف الطفلة جوري الخالدي.. والبحث على شبكات التواصل

لايزال البحث جارياً عن الطفلة جوري الخالدي ذات العامين والنصف، والتي تم اختطافها من أحد المستوصفات الخاصة في العاصمة السعودية الرياض قبل خمس أيام، حيث كشفت كاميرات المستوصف عن استدراج شخص للطفلة واصطحابها إلى خارج المستوصف وغيابها بعد ذلك عن الأنظار، الأمر الذي أشعل قنوات التواصل الاجتماعي التي تبنت تناقل صورة الطفلة وأرقام التواصل الخاصة بذويها.
وعن تفاصيل هذه الحادثة، قالت أم عبدالعزيز خالة الطفلة جوري التي أشارت إلى أن والدة جوري توجهت الى أحد المستوصفات عصر يوم الخميس الماضي بناء على موعد لها، وكانت برفقة زوجها وابنتها جوري، ومع آذان العشاء تركت الأم الابنة ذات العامين والنصف في عهدة والدها في صالة الانتظار واتجهت إلى إحدى العيادات، ثم قرر الأب أداء صلاة العشاء في المصلى الذي لم يكن يبعد كثيراً عن صالة الانتظار، وفور انتهائه من أداء الصلاة لم يجد أثراً لابنته جوري، وعلى الفور أعلنت حالة الطوارئ والاستنفار داخل المستوصف، وبالعودة إلى كاميرات المراقبة تم الكشف عن الخيوط الأولية والتأكد من تعرض الطفلة لاختطاف من قبل مجهول قام بملاعبتها واستدراجها من خلال هاتفه المحمول، حيث أشار عليها بالتوجه إلى باب المستوصف، ثم تمكن من أخذها إلى مكان مجهول .
وأضافت أم عبدالعزيز: “حتى الآن لم تتوصل الشرطة إلى الشخص الخاطف ولم يتم إصدار أي بيان بالحادثة”
كما أشارت إلى الحالة النفسية السيئة التي تمر بها والدة الطفلة وعدم قدرتها على الحديث والتواصل مع وسائل الإعلام، وانشغال الأب بشكل دائم في متابعة إجراءات البحث والتحري مع أقسام الشرطة والمباحث.
وناشدت أم عبدالعزيز أفراد المجتمع بالتعاون والبحث عن الطفلة جوري واستعادتها لأحضان والديها وأختها الصغرى ذات العام الواحد، وللإدلاء بأي معلومة يمكن الاتصال على: 0551294982- 0556474399
يذكر أن المغردين على موقع “تويتر” قاموا بإنشاء هاشتاق بعنوان “#خطف-جوري-الخالدي” مع أرقام للتواصل مع ذويها.