القصة الكاملة وراء إيقاف المذيعة “مروج إبراهيم” عن العمل وأول رد فعل لها .. صور وفيديو

قررت إدارة قناة Extra News إيقاف المذيعة مروج إبراهيم عن العمل، ما ترتب عليه عدم ظهورها على الشاشة وتحويلها للتحقيق بسبب خروجها عن قواعد السلوك المهني والتي تعتمدها القناة وتلتزم ببنودها، عقب الحلقة التى قدمتها من برنامج “ما وراء الحدث”، والتي كان ضيفها أستاذ التاريخ المفكر والمؤرخ الدكتور عاصم دسوقى، وتستعرض “الوطن” أبرز المعلومات عن المذيعة.

وقد وقعت مشادة كلامية على الهواء مباشرة، بين الدكتور عاصم الدسوقي أستاذ التاريخ الحديث بجامعة حلوان، والمذيعة مروج إبراهيم مقدمة برنامج “ما وراء الحدث”، بسبب تصريحات الكاتب والروائي يوسف زيدان عن الزعيم الوطني الراحل أحمد عرابي، ما أدى إلى اتخاذ إدارة “cbc” قرارا بإحالة المذيعة إلى التحقيق وإيقافها عن العمل.

وقالت مروج خلال الحلقة “أنا بسأل أسئلة مباشرة، كون إن حضرتك مش قادر تستوعب الأسئلة، أمر لا يخصني، حضرتك جاي عشان تتكلم على ما أثير من تصريحات الدكتور يوسف زيدان، وأنا لا أريد شخصنة الأمور، أنا بتكلم على أمر أهم مما قاله يوسف زيدان وله كل الاحترام”.

ورد الدكتور عاصم الدسوقي: “شغلتك تسألي وتسمعي الإجابة، لكن لما تتكلمي بوجهة نظر تصبحي طرف في الموضوع، إنتي مش عارفة الفرق بين المصدر والمرجع وبين المؤرخ والباحث”.

واعترضت مروج على ما قاله المؤرخ البارز، قائلة: “أنا مذيعة لا أخضع لاختبار من الضيف، ومش متخصصة، مش شغلتي البحث في التاريخ، دور حضرتك تجاوبنا، وحضرتك لك رأي في الدكتور يوسف زيدان، ووجهت له اللوم، عايز تمشي الموضوع بالطريقة دي، وأنا مش حمشيه بهذه الطريقة، ولن أشخصن الأمور، ومش دوري كإعلامية”.

وفاجأت المذيعة، ضيفها، بإنهاء الحوار، دون مقدمات. وأصدرت “CBC” بيانا تعتذر فيه للمؤرخ الكبير عما حدث، قالت فيه إن “المذيعة خرجت على قواعد مدونة السلوك المهني التي تعتمدها القناة وتلتزم ببنودها”.

وتناقل عدد من رواد موقع التواصل الاجتماع “فيسبوك”، مقطع الفيديو الذي تسبب في إيقاف المذيعة مروج إبراهيم مذيعة قناة “إكسترا نيوز”، وعدم ظهورها على الشاشة مرة أخرى.

وأثار الفيديو حالة كبيرة من الجدل حول المذيعة مروج إبراهيم بعد إصدار قناة CBC بياناً أعلنت من خلاله وقفها عن العمل بسبب مشادتها مع أستاذ التاريخ الدكتور عاصم الدسوقي الذي حل ضيفاً على برنامجها “ما وراء الحدث”.

وبررت CBC سبب إيقاف مروج إبراهيم هو خروجها عن قواعد مدونة السلوك المهني التي تعتمدها القناة وتلتزم ببنودها، حيث أنها أساءت إدارة الحوار ولم تلتزم الأسلوب اللائق في التعامل مع ضيف البرنامج ولم تراع مقتضيات ومعايير الأداء المهني وأنهت الحوار بشكل يسئ بشدة للقناة قبل أن يكون تجاوزا مرفوضا في حق الضيف الكبير.

كما اعتذرت مروج إبراهيم عما صدر منها في الحلقة وتحملت مسئوليته كاملاً.