بالإجماع .. النساء في مصر يعودون لصناعة كعك العيد في المنزل .. أسعار السوق لا تُصدق !!

كعك العيد من أهم العادات المصرية والعربية أيضاً .. فهو وسيلة التعبير الأولى عن فرحة العيد، كعك العيد وملحقاته المختلفة كالبسكويت والبيتي فور وغيرها شئ لا يخلو منه بيت مسلم، ولكن كعك هذا العام يختلف في مصر عن الأعوام السابقة، فقد تخلت ربات البيوت منذ فترة طويلة عن خبز الكعك في المنزل لما له من مشقة وتعب وتكاليف، غير أنه غير مضمون نتيجته النهائية، وبالتالي كانت ربات البيوت تفضل شراء الكعك الجاهز .. ولكن هذا العام قررت معظم البيوت المصرية العودة لخبز الكعك المنزلي من جديد نظراً لأسعاره الباهظة التي باتت في متناول الطبقة الغنية فقط.

وتفوح رائحة الكعك من زوايا البيوت والشوارع فى آواخر شهر رمضان، استعدادا لاستقبال عيد الفطر، وسط أجواء فرح من لمة أفراد العائلة المشاركين فى صناعة الكعك أو أطفال يلهون حول الأفران الشعبية لتسوية صاجات حلوى العيد.

وفي هذا الشأن تقول احدى ربات البيوت عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك “لن اشتري كعك هذا العيد، وربنا يخلي لنا برامج الطبخ والفضائيات اللي مش حارمانا من حاجة، وهعمل الكعك في بيتي وأوفر الفلوس”.

فيما عبرت ربة منزل أخرى عن اندهاشها بسعر الكعك في أحد المحلات المشهورة حيث قالت “كيلو الكعك ب 150 جنيه .. لييييييييييه، انا بالفلوس دي أخبز 5 كيلو كعك في بيتي ولا الحوجة”.

وفي أحد الفيديوهات لموقع اليوم السابع، يقول أحد المواطنين، كيلو الكعك الأعوام الماضية كان أقصاه 35 جنيه،  الآن سعره يتراوح ما بين 80 إلى 120 جنيه، وهذا يعني أن الأسعار تضاعفت أكثر من 4 أو 5 مرات، وده شئ ميرضيش ربنا أبداً”.

وتقول احدى ربات البيوت عاد عدد كبير من الأسر لتقليد صناعة الكعك المنزلى بسبب ارتفاع أسعار كعك العيد الجاهز فى محال الحلويات بسبب تأثير انفلات سعر الدولار أمام الجنيه المصرى، ما تسبب فى زيادة أسعار مستلزمات الإنتاج مثل الدقيق والسكر والسمن والبيض بنسبة وصلت إلى أكثر من 60% مقارنة بالعام الماضى.