بالصور.. تفاصيل التحقيقات مع قاتل زوجته في لبنان تكشف الأسباب الحقيقية للجريمة

كشفت التحقيقات في قضية مقتل غزل أكرم بشارة من قبل زوجها روني فؤاد شتيوي المجتمع اللبناني والعربي، عن مفاجآت صادمة.

وتوفيت غزل في منزلها بعدما تلقت ضرباً مبرحا حتى الموت من زوجها علماً ان الجاني اقدم على فعلته وهو بكامل قواه العقلية.

وفي التفاصيل بحسب ما يقول الجيران والاقارب والعارفين فان روني ارتبط بغزل منذ نحو الستة اشهر وكانت علاقتهما طبيعية وعادية وهادئة.

وكشف أن غزل ارادت ان تكمل تعليمها الجامعي في دمشق مما ولد “شجارا عائليا” بسبب رفض روني الامر بشدة، وقد وقعت بعدها مشادات كلامية كالتي تقع بين أي زوجين.

العروس اللبنانية المقتولة

ولم يتحمل القاتل رفض زوجته الانصياع لاوامره ما دفعه الى فقدان اعصابه واقدم على ضرب زوجته بكثير من العنف و بيديه مع تعذيبها، وهذا ما ظهر من خلال الكدمات واثار الضرب التي ارتسمت بشكل واضح على يديها ورقبتها.

العروس المقتولة

حاولت المغدورة الاستغاثة فصرخت ولكن صراخها لم يصل الى مسامع احد. يقول الجاني إنه حاول اسكاتها عبر ضريها الا انه وخوفا من الفضحية اقدم على خنقها ليسكتها فاحكم يديه على رقبة زوجته حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

العروس المقتولة

بعد ذلك خرج روني من منزله وترك خلفه زوجته جثة هامدة، ليكتشف والده الجريمته قبل ظهر امس بعدما استغرب غياب الزوجين فصعد الى الشقة ليجد غزل مرمية على الأرض جثة هامدة بلا حراك.

العروس المقتولة

اتصل الوالد بقوى الامن الداخلي التي حضرت والادلة الجنائية، وكان الجاني قد فر هاربا قبل ان يعود بعد ساعتين على اكتشاف جريمته الى تسليم نفسه لفصيلة درك شتورة. وفي التحقيق الاولي اصر على ان القتل اتى على خلفية شجار هو الاول من نوعه بين الاثنين.

الغريب أن الطبيب الشرعي كشف أن الضحية ما زالت عذراء على الرغم من زواجها منذ 4 شهور، ولم تكشف السلطات هل كان لهذا الأمر علاقة بقتلها أم لا.

العروس اللبنانية المقتولة

/* MOHANNAD QAMARA || JC MAN */