بالصور.. حارس أنجلينا وبراد بيت الشخصي يكشف أسرارهما: كان لديهما هوس

انجلينا جولي وبراد بيت

لازال الجمهور يبحث بشغف عن أسرار حياة أنجلينا جولي وبراد بيت الشخصية، عله يجد السبب الحقيقي لانفصالهما.

آخر هذه الأسرار ما قام بالكشف عنه مارك بيلنغهام، الذي قضى 18 شهرا كحارس شخصي للنجمين الشهيرين وأطفالهما الستة.

ومارك الذي خدم في الجيش البريطاني لمدة 27 عاما، كشف لصحيفة “صن” البريطانية، أنه كان مقربا جدا للنجمين، لدرجة جعلته يتصرف معهم مثل أب، ولكنه رغم هذا قال إن خبر انفصالهما صدمه.

حارس انجلينا جولي وبراد بيت الشخصي

وأكد مارك، أنه كان رئيسا للفريق الأمني المكلف بحماية أسرة جولي وبيت، مشيرا إلى أن حراسة النجمين وأطفالهما كانت مهمة أكثر قسوة مما اختبره في الجيش البريطاني.

وكشف أن النجمين لم يثقا في اقتراب أحد من فريق الحماية من أطفالهما غيره، وأنه كان يأخذ الأطفال إلى أي مكان يراه مناسبا دون استشارة النجمين، للسباحة أو لغيرها من الأنشطة، لافتا إلى أنهما كانا يعيشان حالة من الرعب والخوف خشية اختطاف أي من أطفالهما والمطالبة بفدية، وكانا يتابعان أطفالهما باستمرار، ويخافان من الغرباء الذين يتتبعونهم باستمرار.

حارس انجلينا جولي وبراد بيت الشخصي حارس انجلينا جولي وبراد بيت الشخصي

وكشف أن النجمين يفتقدان للكثير من المهارات الاجتماعية، وأن عزلتهما عن المجتمع بسبب الخوف أثرت على أفكارهما وسلوكياتهما، مشيرا إلى أنه كان يتلقى منهما أسئلة تبدو ساذجة وغريبة على غرار: كيف أذهب إلى هذا المكان؟ وما الذي أحتاجه كي أفعل ذلك؟

الغريب أن مارك كشف أنه كان يخاف على برادبيت أكثر من أنجلينا جولي، لأنه شعر أن الجمهور ربما يكرهه، ويحب جولي، كاشفا عن قصة أحد المهوسين بأنجلينا في شيكاغو ونيويورك، والذي كان يشعر بالغضب في حال رأى بيت إلى جانبها. وذكر أن هذا الشخص كان يرغب باستمرار في الحصول على توقيعها، إلى أن اضطر في النهاية إلى اعتقاله وإبعاده عنها.

حارس انجلينا جولي وبراد بيت الشخصي

وألمح إلى أن وظيفته لم تكن أمنية فقط، فقد كان مهتما أن يظهر النجمان دائما في مظهر لائق، ولذا كان يحمل باستمرار المزيد من أطقم ملابسهما لاستخدامها عند الحاجة، واعترف أنه ترك وظيفته في النهاية، لأنها أثرت على رعاية لأسرته وأطفاله.

حارس انجلينا جولي وبراد بيت الشخصي