بالصور .. شاهد الأماكن الأكثر رعباً على مستوى العالم !!

أصبحت هذه الأماكن بمثابة بيوت من الرعب التي يخشاها كل من يزورها، وذلك بسبب الأحداث المخيفة والغريبة التي حدثت بها، وكأنها كابوس مرعب للبشر. دعونا نلقي نظرة أعمق على الأساطير التي تحيط بهذه الاماكن.

محجر هودج كلوز، هو وجهة مفضلة للغواصين الشجعان. فقد الكثير من الغواصين والمتسلقين حياتهم في المنطقة. لا يمكن الوصول إلى الكهف إلا من خلال ممرات تحت الماء. ما يجعل هذا المكان أكثر غرابة وجاذبية هي صورة من العام 2011 التقطها مصور ويبدو فيها الكهف على شكل جمجمة. يحتفظ الماء في البحيرة ببرودته على مدار السنة.

المكان الذي يجذب آلاف السياح اليوم كان في الأصل بيتا لرجل يدعى جوليان سانتانا باريرا الذي قرر أن يعيش في هذه المنطقة النائية في زوتشيميلكو. عندما انتقل إلى هذا المكان قبل نحو 50 عاما، اكتشف جثة فتاة بالقرب من القناة. قال الرجل بعد ذلك أنه كان يسمع خطى وصوت فتاة تبكي. بدأ بصنع الدمى وتعليقها على الأشجار تأثرا بالفتاة المتوفاة واستمر في ذلك حتى وفاته في عام 2011. يقوم السياح الزائرون لهذا المكان الآن بتعليق الدمى على الأشجار .

شهد الموقع في العام 1944 مجزرة لمئات من السكان المحليين أعدمتهم القوات النازية. يعتقد أن النساء والأطفال حبسوا في الكنيسة وتم نهب المنازل، بينما نقل الرجال إلى الحظائر، حيث فتحت القوات النازية النار عليهم. تم اشعال النار في الكنيسة ، ومن حاول الهرب، تعرض لإطلاق النار. لا تزال أنقاض القرية باقية كنصب تذكاري للموتى، ويعتقد كثيرون أن أشباح من رحلوا لا تزال تحرس المكان.

غابات هويا باسيو، ترانسيلفانيا، رومانيا

الغابة المخيفة، والتي تعرف باسم مثلث برمودا بترانسلفانيا، والتي تشتهر بأحداثها الغامضة وغير المبررة. تم تسمية الغابة باسم الراعي باسيو الذي اختفى فيها مع قطيعه من الأغنام الذي يضم 200 رأس. أصبحت سمعة الغابة أكثر سوءا بعدما التقط عسكري صورة ما بدا وكأنه جسم فضائي في عام 1968.

متحف موتر، فيلادلفيا، بنسلفانيا، الولايات المتحدة

تأسس هذا المتحف الطبي عندما تبرعت الدكتور توماس دنت موتر بمجموعة متنوعة من العينات المرضية والحالات الطبية الشاذة في عام 1858 لأغراض أبحاث الطب الحيوي. يضم المتحف معروضات غريبة مثل الجلد البشري، شريحة من وجه انسان، عينات الهيكل العظمي والأورام والخراجات، الأمعاء

سراديب الموتى، باريس، فرنسا

أنشأ “صندوق عظام الموتى” في 1738 في موقع المناجم القديمة تحت شبكة أنفاق مترو باريس، يضم رفات اكثر من ستة ملايين شخص. حيث يجمع مجموعة ضخمة من العظام والجماجم تصور الجانب المظلم من  “مدينة النور”. هناك أيضا قسم لا يمكن الوصول إليه

يعتقد أن هذه القلعة واحدة من أكثر المناطق المسكونة حول العالم. وقد زارها فريق من محققي الخوارق من سلسلة تلفزيون الواقع “اكثر الأماكن رعبا على الأرض.” حققت القلعة هذه السمعة بسبب حوادث مختلفة، بما في ذلك الذبح التاريخي لكاهن في القرن السادس عشر ولأنها بنيت فوق حفرة تعذيب.

فوهة بركان دارفازا ، تركمانستان

تلقب هذه الحفرة بـ ” باب الجحيم”. رغم الخلاف على أصل الحفرة التي يبلغ عرضها 69 مترا وعمقها 30 مترا ، يعتقد على نطاق واسع أنها بدأت تشتعل أثناء مهمة سوفييتية للتنقيب عن الغاز. ووفقا لجيولوجي تركماني، تم ايقاد بئر النار في 1971 بعد شكوك من انبعاث الغازات السامة منه. وبعد مرور أكثر من 40 عاما،  لا تزال الحفرة مشتعلة.

بوابة بلوتو، تركيا

تقع بوابة بلوتو في هيرابوليس، وهو أحد أهم مواقع التراث العالمي. ووفقا للأساطير اليونانية الرومانية فقد كرست آلهة العالم السفلي بلوتو وكور الموقع لنفسها وكان يستخدم كمكان لتقديم القرابين. الأبخرة القاتلة التي تنبعث  من الكهف قتلت العديد من الحيوانات ما عزز الاعتقاد بأنها بوابة إلى عالم بلوتو السفلي.