بالصور.. قصة مؤثرة لرحيل طالبة الإعدادية “قارئة القرآن” بعد معركتها مع السرطان

أعلن حسن عليوة –مدير عام مدرسة الشهيد المقدم شريف أحمد العبد- وفاة الطالبة بمدرسة الزيتون الحديثة الإعدادية أمنية سامي التي أصيبت بمرض السرطان منذ 5 سنوات.

رحيل أمنية الطالبة بالمرحلة الإعدادية أصاب المدرسين وزملائها بحالة من الصدمة والحزن الشديدين، وقال عليوة في منشور على “فيس بوك”: “إنا لله وإنا إليه راجعون.. أمنية ماتت.. ماتت ابتسامة الرضا.. ماتت البراءة.. ماتت الضحكة الحلوة.. ارتحتي يا ابنتى من دنيا لم تعيشها وطفولة لم تهنئي بها.. الصبر يارب‎”.

 

قارئة القرآن

وقال في تدوينة أخرى: “قارئة القرآن الكريم الأولى في إذاعة الصباح.. المبتسمة الراضية بقضاء الله.. الصبورة التي تحملت من الألم ما لا يتحمله غير الصابرين.. ذات الإرادة والتحدي.. الطفلة الحديدية.. أصبحت بين يدي أرحم الراحمين الآن… اليوم فقط تفرح وتهنأ بطفولتها ودنيتها.. لله الأمر من قبل ومن بعد ولا حول ولا قوة إلا بالله. ولا نقول إلا ما يرضي ربنا (إنا لله وإنا إليه راجعون)”.

وقبل وفاتها بثلاثة أيام اتهم مدرسها كارم درار المستشفى بالإهمال وتسببها في وفاة الطالبة، وقال إن الطبيب المعالج، قال إن حالتها متأخرة، وعلاجها في أمريكا، مشيرا إلى أن أمنية نموذج لمرضى الإهمال.

 

إصرار وتحدي

ورغم مرضها الشديد، كانت أمنية حريصة على الالتزام في المدرسة، وكانت تحضر الامتحانات بانتظام، قال عنها عليوة إنها رمز للتحدي، كانت تحضر جلسات كيماوي منذ 5 سنوات، ورغم ذلك أصرت على الذهاب إلى الامتحانات، أمنية جميلة تعلمنا منها الكثير.

وبمجرد أن علم أصدقاء ومدرسي أمنية بوفاتها حتى اكتست صفحاتهم بالسواد على فراق الطالبة ضحية ما وصفوه بالإهمال، مؤكدين على أن أمنية كانت نابغة تحفظ آيات القرآن، التي تفتتح بها الإذاعة المدرسية يوميًا.