بدأ صحفيًا وتحول إلى “عمدة”.. صلاح منصور الفنان الذي ضربه الجمهور لشدة موهبته

21 مارس 2018 - 8:42ص عماد زمان يافن القاهرة - كل النجوم 2٬045 مشاهدة

بدأ صحفيًا وتحول إلى “عمدة”.. صلاح منصور الفنان الذي ضربه الجمهور لشدة موهبته

يجسد الفنان الراحل صلاح منصور حالة استثنائية في تاريخ السينما المصرية حيث قدمت أعمالا شكلت علامات لاسيما شخصية العمدة التي جسدتها في فيلم الزوجة الثانية.


ولد صلاح منصور شعلان في يوم 17 مارس من عام 1923 بشبين القناطر بمحافظة القليوبية. بدأ ارتباطه بالفن على المسرح المدرسي عام 1938، وكان أول أدواره عليه هو دور «هاملت».
بدأت حياته المهنية عام 1940 كصحفي بمجلة روزاليوسف»، ولم يكن عمره قد تجاوز السبعة عشرة عامًا، ولشدة هوسه بالفن التحق بالقسم الفني في المجلة، وأتاح له ذلك لقاء عدد كبير من الفنانين، وتمكن من إجراء أول حوار مع المطربة أسمهان.
لم يكمل عمله بالصحافة لفترة طويلة، حيث علِم بافتتاح معهد الفنون المسرحية، وقرر أن يلتحق به للدراسة ضمن طلاب الدفعة الأولى، التي كانت تضم فريد شوقي، وشكري سرحان وحمدي غيث، إلى أن تخرج فيه عام 1947.

علاقته بالسينما بدأت حينما عمل ـكومبارس في فيلم غرام وانتقام، عام 1944، مع يوسف وهبي وأسمهان، وظل يتنقل ككومبارس من عمل.
قدّم بعد ذلك عددًا من الأدوار الصغيرة، مثل دوره في فيلم «شاطئ الغرام» مع حسين صدقي وليلى مراد عام 1950، وفيلم «معلش يا زهر» مع زكي رستم وميمي شكيب وشادية في العام نفسه.


تعدى عليه الجمهور بالضرب من شدة احترافيته في تجسيد دور الطاغية الوحشي الإمام بن يحيى، في فيلم «ثورة اليمن»، عام 1966 وحصل على جائزة أحسن ممثل مصري إذاعي عام 1954، كما حصل عام 1963 على جائزة السينما عن دوره في فيلم «لن أعترف»، وفي عام 1964 حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، كما نال جائزة الدولة التقديرية من أكاديمية الفنون في أكتوبر 1978 في الاحتفال بالعيد الفني.

قال عنه الممثل البريطاني الشهير تشارلز لوتون، عندما عرض فيلم مع الذكريات في لندن عام 1962، بعدما صافحه: لو أن هذا الممثل الموهوب موجود عالميًا لكنت أسلمت له الشعلة من بعدي.

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “بدأ صحفيًا وتحول إلى “عمدة”.. صلاح منصور الفنان الذي ضربه الجمهور لشدة موهبته“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور