بدأ في مهنة تصليح الساعات ومات قبل أن يكمل الأربعين.. تعرف على إلياس مؤدب الذي لم يتحدث غير اللهجة الشامية

31 مارس 2018 - 8:27م عماد زمان يافن القاهرة - كل النجوم 1٬739 مشاهدة

بدأ في مهنة تصليح الساعات ومات قبل أن يكمل الأربعين.. تعرف على إلياس مؤدب الذي لم يتحدث غير اللهجة الشامية

كان الفنان الراحل إلياس مؤدب ضمن اليهود المصريين الذين رفضوا الهجرة لإسرائيل بعد عام 1948، ولم يعترف بوطن سوى مصر، حتى وفاته في 28 مايو 1952 بجلطة في المخ وهو لايزال في منتصف الثلاثينات.

رغم ذلك تم التحقيق مع الياس مؤدب في تهمة الانتماء لشبكة تجسس ضد مصر، لكن تم إخلاء سبيله، وبعد فتره ترك القاهرة عائدا إلى الشام.

يعرف إلياس مؤدب بأنه هو مكتشف موهبة الطفلة فيروز حيث كان صديقا لأبيها، وقد ألف ولحن لها أغنية خصيصا، وكان منولوج لتغنيه بمفردها لتشاركه ضمن مسابقة مواهب بملهى «الأوبرج» الليلي.

ولد إلياس مؤدب في 6 فبراير عام 1916 في مدينة حلب السورية واسمه بالكامل إيليا مهدب ساسون انتقل في عمر 4 أعوام مع عائلته بالكامل للحياة في القاهرة حيث كانت إقامتهم في حارة اليهود.

بدأ حياته العملية منذ شبابه في مهنة والده وهي تصليح الساعات وكانت مهنة هامة جدًا في ذلك الوقت، وكان يمتلك هو وشقيقه محلا لتصليح الساعات والنظارات في شارع عبد العزيز بالعتبة.

اتجه للفن وبدأ بغناء أولى مونولوجاته بالفرنسية في ملهى «الأوبرج»، وعمل لفترة طويلة في هذا المجال ثم اتجه إلى الأغاني «الفرانكو آراب»، وكوّن فرقة غنائية مع أخيه وأبناء عمه.

 

 

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “بدأ في مهنة تصليح الساعات ومات قبل أن يكمل الأربعين.. تعرف على إلياس مؤدب الذي لم يتحدث غير اللهجة الشامية“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور