بشارة واكيم.. مسيحي حفظ القرآن وترك المحاماة من أجل الفن ومات في مشهد غريب

31 مارس 2018 - 8:34م عماد زمان يافن القاهرة - كل النجوم 1٬277 مشاهدة

بشارة واكيم.. مسيحي حفظ القرآن وترك المحاماة من أجل الفن ومات في مشهد غريب

كان صاحب كوميديا خاصة تعتمد على الموقف وظهر مبكرا في السينما المصرية وكان في أغلب أدواره يجسد شخصية الرجل الشامي للدرجة التي اعتقد كثيرون أنه ليس مصريا.

بشارة ولد في حي الفجالة بالقاهرة في يوم 5 ماس عام 1890 درس في مدرسة “الفرير” الفرنسية بالخرنفش وتعلم اللغة الفرنسية، ثم تخرج من مدرسة الحقوق، إلا أنه ترك المحاماة من أجل الفن.

حفظ القرآن الكريم بشارة القرآن رغم أنه مسيحي وعندما انضم إلى فرقة جورج أبيض اضطرته أحد مشاهد التمثيل إلى حلق شاربه، وطرده أخيه الأكبر من المنزل لأنه رأى أن أخيه تخلى عن رمز الرجولة ليعمل مشخصاتي كما كان يطلق على الممثلين في ذلك الوقت.

عرض بشارة واكيم الزواج على الفنانة ماري منيب ولكنها رفضت لأنها كانت تحب شخصا آخر هو فوزي منيب وتزوجا، وأضرب بشارة عن الزواج تماما.

في 30 نوفمبر عام 1949 وبينما كان يقرأ سيناريو مسرحية جديدة لفظ بشارة واكيم أنفاسه الأخيرة وعلى صدره نص المسرحية عن عمر يناهز 65 عاما، وتوفي بمنزل شقيقته التي كان يعيش معها ويربي أبناءها بعد وفاة زوجها.

 

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “بشارة واكيم.. مسيحي حفظ القرآن وترك المحاماة من أجل الفن ومات في مشهد غريب“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور