بيلا حديد تبكي بسبب دونالد ترامب.. وتفتح النار عليه لهذا السبب

بيلا حديد تبكي بسبب دونالد ترامب.. وتفتح النار عليه لهذا السبب

شنت عارضة الأزياء الفلسطينية الأصل بيلا حديد، هجومًا حادًا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد قرار تحويل القدس عاصمة لإسرائيل.

بيلا حديد، نشت صورة لقبة الصخرة عبر صفحتها الشخصية بموقع «إنستجرام»، وعلقت عليها قائلة: «لقد انتظرت لكي أصيغ كلماتي بشكل مثالي، ولكن لا توجد طريقة مثالية للحديث عن أمر غير عادل أبداً، إنه ليوم حزين جداً.. إن مشاهدة الأخبار، ورؤية ألم الشعب الفلسطيني، يجعلني أبكي من أجل أجيال كثيرة من فلسطين».

وأضافت: «أجد من الصعوبة أن أكتب، بعد أن رأيت الحزن في عيون والدي، وأبناء عمومتي، وعائلتنا الفلسطينية.. فالقدس هي موطن كل الأديان، وأجد أن ما حدث يجعلنا نتراجع خمس خطوات للوراء، وأشعر أننا أصبحنا نعيش في عالم يخلو من السلام».

وتابعت: «إن معاملة الشعب الفلسطيني غير عادلة، ولا ينبغي التسامح مع ذلك، أنا أقف مع فلسطين، إنه لمن السخيف أن فلسطين، التي يعيش فيها المسيحيون واليهود والمسلمون جنبا إلى جنب على مدى قرون، وقاتلت من أجل الاعتراف بها منذ تأسيس إسرائيل في عام 1948، تتعرض للإهانة أمس، عندما قرر ترامب الاعتراف بأن القدس عاصمة إسرائيل، هذا يعد انتهاكا للقانون الدولي، ونكسة هائلة لأي أمل في السلام، ولم يذكر في كلمته فلسطين ولو مرة واحدة، بل أشار إلى إسرائيل و”الشعب الفلسطيني، وكأن فلسطين لم تكن موجودة.. إن القدس هي دائما عاصمة فلسطين المحتلة، إن إعلان القدس عاصمة لإسرائيل هو تحرك محسوب لجعل الفلسطينيين يفقدون الأمل في كسب الاستقرار في بلدهم».