تعرف على التفاصيل كاملة لتحرش المنتج هارفي وينيستين بأنجلينا جولي وعدد من الفنانات.. وسر انفصال زوجته عنه.. صور

تعرف على التفاصيل كاملة لتحرش المنتج هارفي وينيستين بأنجلينا جولي وعدد من الفنانات.. وسر انفصال زوجته عنه.. صور

تعرض أحد أكبر منتجي هوليوود هارفي وينيستن للفصل من ستوديو “وينستين” الذي أسهم في تأسيسه بعد اتهامه بالتحرش الجنسي بمجموعة من الممثلات.

وكان ذلك بعد اتهام النجمتين أنجلينا جولي، وجوينيث باترو ، له بالتحرش الجنسي بهما وذلك وفقًا لما نشرته صحيفة «نيويورك تايمز».

جوينيث بالترو كشفت تفاصيل التحرش بها قائلة: «إن المنتج الشهير دعاها إلى غرفته في الفندق خلال مشاركتها في فيلم “إيما”، وذلك حين كانت تبلغ من العمر 22 عاما فقط».

وأضافت: «أن المنتج الشهير عانقها واقترح أن يذهبا إلى غرفته لكي تدلكه، مشيرة إلى أنها كانت صغيرة وتم التعاقد معها.. وأنها كانت مرتعبة».

وتابعت: «إنها رفضت عرض المنتج، وسارعت إلى إبلاغ براد بيت الذي كان وقتها صديقها، الذي طلب من واينستين عدم الاقتراب من بالترو أو لمسها مرة أخرى، حسب نيويورك تايمز».

النجمة أنجلينا جولي، قالت عن تفاصيل التحرش بها أيضًا: «أن واينستين أقدم على محاولة التقرب منها في أحد الفنادق مطلع عام 1990، وقد صدته».

وأضافت: «أنها اختبرت تجربة سيئة مع المنتج الشهير حين كانت فتية، وقررت على أثر ذلك عدم التعامل معه أبدا وحذرت ممثلات أخريات، مؤكدة أن مثل هذه التصرفات أمر غير مقبول».

مجلس إدارة “واينستين” طرد المنتج من شركته الخاصة، بعدما أجرت الشركة تحقيقا في مزاعم التحرش التي تلاحق واينستين، في وقت طلب الأخير إذنا للغياب لفترة مفتوحة.

ومن الفنانات اللاتي تعرضن للتحرش أيضًا آشلي جاد وروز ماكجاون، حيث كان المنتج الشهير يقوم بأفعال جنسية مشينة مثل محاولة تدليكهن وإرغامهن إلى النظر إليه عاريا أو قطع وعود عليهن بمساعدتهن في مسيرتهن الفنية في مقابل الجنس

زوجة هارفي، مصممة الأزياء والممثلة الإنجليزية جورجينا تشايمان، قررت أن تنفصل عنه بسبب فضائح التحرش المتهم فيها، وأكدت أنها لم تكن تعلم شيئًا حتى الآن وأن كل شيء كان يحدث بشكل خفي.