تفاصيل إدمان فاروق الفيشاوي للهيروين ورد فعل زوجته سمية الألفي

وقع الفنان المصري فاروق الفيشاوي في الثمانينات في فخ الإدمان، وأثر ذلك كثيرًا على جماهيريته وحياته.

فاروق حامت حوله الشائعات لمدة طويلة، وبعد أن كان ينفي إدمانه للمخدرات اعترف عام 1987 في حوار له مع الكاتب صلاح منتصر أنه أدمن الهيروين لفترة طويلة، ولكنه تعالج منه بشكل نهائي.

الفيشاوي كان متزوج في هذا التوقيت من الفنانة سمية الألفي والدة ولديه أحمد وعمر، وعندما عرفت بادمانه ساعدته على تلقي العلاج، وأدخلته مصحة للعلاج، وتكلف علاجه 250 ألف جنيه وقتها.
وقبل سنوات من تصريحات «الفيشاوي» بإدمانه، انتشر خبر إلقاء القبض عليه في مطار بيروت أثناء مغادرته لبنان إلى مصر، حيث اكتشفت شرطة المطار أن بحوزته كمية من المخدرات كان يخفيها تحت ملابسه، وقيل وقتها إن هذه الكمية كانت تكفي للاستعمال الشخصي والمتاجرة أيضا، وهو ما نفاه «الفيشاوي» ووضعه في خانة الإشاعات رغم تأكيد مصادر لبنانية.

الفيشاوي أكد أن أولاده كانوا الدافع الرئيسي لابتعاده عن الإدمان، فلم يكن يريد أن يظهر بشكل مشوه أمامهم.
الفيشاوي أثار الجدل منذ أسابيع عندما طالب الحكومة بتقنين الحشيش، وصرح بأنه غير مضر.

/* MOHANNAD QAMARA || JC MAN */