google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

تفاصيل الأزمة بين فاتن حمامة وسعاد حسني بسبب “الخيط الرفيع” والتي وصلت لساحات المحاكم.. صور

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

تفاصيل الأزمة بين فاتن حمامة وسعاد حسني بسبب “الخيط الرفيع” والتي وصلت لساحات المحاكم.. صور

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

من اشهر الأفلام التي قامت ببطولتها الفنانة الاحلة فاتن حماةمة في أوائل السبعينات وتحديدا في عام 1971 كان فيلم الخيط الرفيع أمام الفنان الصاعد وقتها محمود ياسين.

كواليس هذا الفيلم شهدت حربا طاحنة كان طرفاها فاتن حمامة والنجمة سعاد حسني وتفاصيل الواقعة تقول إن المنتج رمسيس نجيب كان يرغب فى التعاون مع فاتن حمامة، فعرض عليها أكثر من قصة، فردّت عليه بأن هناك قصة لإحسان عبد القدوس ترغب فى تمثيلها.

هذه القصة كانت قصة الخيط الرفيع وأبلغها رمسيس نجيب بأنه اشتراها فعلاً من إحسان عبد القدوس، وبمجرد إعلان رمسيس نجيب خبر الفيلم الجديد، فوجئ بعريضة دعاوى قضائية تصله.

كانت الدعوى مرفوعة من المنتج صبحى فرحات، على أساس أنه اشترى القصة من جمال الليثى، الذى كان قد اشتراها من إحسان عبد القدوس.

شهدت ساحات المحاكم سجالا قضائيا بين رمسيس نجيب وصبحى فرحات، إلا أن إحسان عبد القدوس طالب بسقوط حق صبحى فرحات فى القصة  بعد مضي خمس سنوات على شرائها دون إنتاج.

صبحى فرحات قرر أن ينتج الفيلم فى لبنان، على أن يخرجه عاطف سالم، وتقوم ببطولته سعاد حسنى، لكن إحسان عبد القدوس استصدر أمرًا بإيقاف الإنتاج فى لبنان، حتى أعلنت سعاد حسنى عن عدولها عن القيام ببطولة الفيلم، على أساس أنه لا يعقل أن تنافس فاتن حمامة.