تفاصيل النهاية المأساوية للمذيعة سلوى حجازي التي اغتالتها إسرائيل بصاروخ.. صور

تفاصيل النهاية المأساوية للمذيعة سلوى حجازي التي اغتالتها إسرائيل بصاروخ.. صور

كانت المذيعة الراحلة سلوى حجازي من الرعيل الأول بالتليفزيون المصري رحلت في شبابها بنهاية مأساوية هزت مصر في السبعينات.

فى يوم 21 فبراير 1973 أسقطت طائرات الفانتوم الإسرائيلية طائرة مدنية ليبية فوق سيناء، حيث كانت الرحلة رقم 114 فى طريقها من ليبيا للقاهرة وأجبرتها عاصفة ترابية شديدة للإنحراف عن طريقها ودخول المجال الجوى لسيناء التي كانت واقعة تحت الإحتلال وقتها.

قائد الطائرة جاك بورجيه الفرنسى الجنسية كان يريد أن يعدل مساره ليعود للقاهرة فاجئته طائرات الجيش الإسرائيلى الفانتوم وضربت خزانات الوقود للطائرة الليبية و فسقطت حطامها على أرض سيناء .

كان على متن الطائرة أكثر من 100 راكب من مصر وليبيا غير طاقم الطائرة الفرنسى الجنسية، و ان بينهم صالح بو يصير وزير خارجية ليبيا والمخرج التليفزيونى المصرى عواد مصطفى والمذيعة الشهيرة سلوى حجازى .

ولدت سلوى حجازى فى أول يناير 1933، تخرجت فى الليسيه فرانسيه، من أوائل خريجى المعهد العالى للنقد الفنى، تزوجت من القاضى محمود شريف الذى كان من أبطال النادى الأهلى فى الجمباز وهى أيضا كانت من أبطال الجمباز والباتيناج فى الأهلى.

التحقت بالتليفزيون من بداياته وقدمت العديد من البرامج منها : شريط تسجيل ، المجلة الفنية، الفن والحياة، سهرة الأصدقاء، وبرنامجها الأشهر للأطفال عصافير الجنة .

كانت فى ليبيا مع بعثة التليفزيون العربى لتصوير بعض الحلقات هناك يومها زعمت إسرائيل أن الطائرة كانت تحمل أجهزة تصوير فوق منطقة عسكرية، وأنهم حذروا الطيار الذى لم يستجب لهم فأسقطوها، ورغم ثبوت كذب الإدعاء بعد ذلك إلا أن القضايا التى رفعت للمطالبة بالتعويض لأسر الضحايا كان مصيرها الرفض.

شاهد أيضاً: ابنة سلوى حجازي ‫عرافة تنبأت بشهرة والدتي‬

شاهد أيضاً: رد فعل مذيعة حسناء فوجئت بصرصور يتجول فوق ملابسها