تقمص رشدي أباظة أربك حسن مصطفى وأجبره على نسيان الحوار

ربطت الصداقة القوية بين الفنان الكوميدي حسن مصطفى والدنجوان رشدي أباظة، على مدى سنوات طويلة من العمل الفني، إلا أن ذلك

لم يمنع من ارتباك الأول أمام الثاني بل ونسيانه الحوار المكتوب بالسيناريو للحظات.

حسن مصطفى

مصطفى لم يرتبك خوفًا من أباظة ولكن خلال تصوير فيلم “شيء في صدري” كان الأول يقوم بدور موظف بسيط ضعيف الشخصية، بينما أباظة هو الباشا المتسلط الراغب في إذلال الجميع، ومع تقمص أباظة لتلك الشخصية أحسّ الفنان الكوميدي وكأنه يخاطب “باشا حقيقي”، على حد وصفه.

رشدي أباظة

الفنان المصري كان من المقرر أن يدخل على الباشا في مكتبه وهو يتكلم، ولكن فور دخوله الغرفة وبمجرد رؤيته لأباظة تلعثم وارتبك للحظات ولم يستطع نطق الحوار، وهنا صرخ المخرج “ستوب.. إيه مالك يا حسن!!”، فاعتذر له قائلًا “معلش سرحت شوية”.

حسن مصطفى

 

مصطفى تحدث في حوار له عن فوارق بين ممثلي أيام الخمسينات والستينات بقوله “هناك فوارق كبيرة جدًا، لقد كان الفنان له هيبته بل وسطوته سواء كان على المسرح أو أمام الكاميرا”.

رشدي أباظة

شكري سرحان ورشدي أباظة

 

رغم الشهرة والأضواء هؤلاء النجوم ماتوا فقراء