جريمة اغتصاب تهز المغرب .. مراهقين يعتدون جنسياً على معاقة ذهنياً ويصورونها بالفيديو عارية !! “صور”

أظهر شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل الإجتماعي، عددا من المراهقين في المغرب، وهم يتحرشون ويعتدون بطريقة بشعة على فتاة داخل حافلة للنقل الحضري.

وظهرت في الشريط مجموعة من المراهقين وقد بدا النصف الأعلى من أجسادهم عاريا وهم يتحرشون جنسيا وبشكل عنيف بالشابة.

وقام المراهقون بنزع ملابس الفتاة بالقوة ولمس أعضاء جسدها الحساسة مع تصوير ما يجري، وسط موجة من الضحك الهستيري، فيما ظلت المعنية تصرخ من أجل تركها وشأنها.

الغريب في الحادث، هو أن أطواره دارت داخل حافلة للنقل الحضري، ورغم هذا الاعتداء إلا أن سائقها أو مساعده لم يتوقفا من أجل إنقاذ الفتاة وتخليصها من أيدي المعتدين.

وجرت الحادثة في الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية للمملكة، حسب ما أوضحت الصحافة المغربية، لافتة إلى أن الضحية تعاني من إعاقة عقلية.

ولقي الحادث موجة استهجان كبيرة، على اعتبار أن ما قام به المعتدون مناف تماما للأخلاق يجب تتبعه قانونيا، مشيرين إلى أنه يجب التحقيق مع المسؤول عن الحافلة الذي لم يتخذ أي إجراء لإنقاذ الضحية.

وأكدت الشرطة اعتقال المعتدين الستة الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاما.

وأضافت الشرطة أن الضحية (24 عاما) تعاني من إعاقة عقلية، مبينة في السياق أنه قبل بث الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، لم تتلق أية شكوى لا من السيدة الشابة ولا من سائق الحافلة.

وصرحت المديرية العامة للأمن الوطني أن مصالحها قامت بإجراء تحرياتها بشكل سريع نظرا لبشاعة الجريمة من جهة، ولأنها تمت بطريقة عنيفة ضد فتاة تعاني من خلل عقلي، ومن جهة ثالثة لقيام المغتصبين بتوثيق جريمتهم على شريط فيديو، ونشره على شبكة الانترنت.

وتعود أحداث الجريمة منذ حوالي ثلاثة أشهر، على متن حافلة للنقل االعام، حيث قام ستة من الشباب باغتصاب وهتك عرض الشابة إيمان، التي تعاني من إعاقة ذهنية، وقاموا بتصوير فعلتهم بالفيديو، ونشروه على مواقع التواصل الاجتماعي، ولولا هذا التسجيل، لما كانت مصالح الامن لتصل الى الفاعلين، لعدم تسجيل أية شكوى أو إبلاغ من قبل الضحية أو من قبل سائق الحافلة.

ومكنت التحريات والأبحاث المكثفة من طرف مصالح الامن من تحديد هوية المشتبه فيهم، واعتقالهم. وأضاف نفس البلاغ ان أجهزة الأمن أيضا تمكنت من تحديد هوية الضحية، التي اسمها إيمان، وهي من مواليد 1993، والتي تبين انها تقطن بنفس الحي الذي يقيم فيه كل المشتبه فيهم.

وقد تم التحفظ على المشتبه فيهم القاصرين، حسب المصدر ذاته، بالنتظار استكمال التحقيق الذي تقوم به مصالح الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما لا تزال التحريات جارية لتحديد كافة الملابسات المحيطة بارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وتوقيف باقي المتورطين فيها وتقديمهم أمام العدالة.

كشفت تقارير  اعلامية عن مصدر الفيديو المسرب الذي هز الفيسبوك أمس الأحد ويظهر اغتصاب فتاة معاقة ذهنيا من طرف مراهقين على متن حافلة بالبيضاء .

تسريب الفيديو الصادم  تم  بعد سرقة هاتف مُصور الفيديو حيث حاول اللص  ابتزاز المتورطين في الجريمة عبر مطالبتهم بمبالغ مالية مقابل عدم نشر الفيديو .