جريمة قتل وحريق كبير في مصر والسبب كوب شاي

لم يصدق أحد أن مشادة على كوب شاي سوف تنتهي بجريمة قتل عندما رفض صاحب مقهى مصري بالجيزة تنفيذ طلب صاحب مزرعة ماشية بإحضار كوب شاي.

نشبت بينهما مشاجرة أخرج خلالها صاحب المقهى ويدعى “مصطفى.م” (34 عاماً) سكيناً من ملابسه وسدد بها عدة طعنات في جثة المجني عليه صاحب المزرعة “رامي .ع” (33 عاماً) فسقط على الأرض غارقاً في دمائه وفارق على إثرها الحياة.

تلقت النيابة العامة إخطاراً بالواقعة يفيد بوفاة صاحب مزرعة الماشية، وأفادت تحقيقات النيابة العامة أن رفض صاحب المقهى إرسال مشروبات للضحية تطور الى مشادة كلامية ثم الى شجار اعتدى على إثره صاحب المقهى على تاجر المواشي بسلاح أبيض، وتم نقله لمستشفى الشروق وتوفي عقب وصوله.

تطورت الأمور بين أسرتي المتهم والمتوفي حيث توجه أهل “رامي” لمسكن “مصطفى” وحظيرة مواشي خاصة به وأضرموا النيران بهما، ونتج عن ذلك احتراق محتويات الشقة.

تم القبض على المتهم بعملية القتل صاحب المقهى، واعترف بارتكاب جريمته، كما تم ضبط 3 من المتهمين بإشعال النار في مسكنه انتقاماً.