حسين فهمي يهاجم النقاب..وحلا شيحة ترد عليه برسالة غاضبة.. شاهد

حسين فهمي يهاجم النقاب..وحلا شيحة ترد عليه برسالة غاضبة.. شاهد

هاجم الفنان المصري حسين فهمي النقاب، خلال استضافته في برنامج “أنا وأنا” مع الإعلامية سمر يسري، مؤكدا أنه ليس حرية شخصية، لأنه يمثل خطورة على المجتمع.

الفنان المصري قال إنه لا يمكن لإنسان أن يسير متخفياً، لأن هذا يشكل خطورة، خاصة أنه تم اكتشاف تخفي بعض الرجال بالنقاب، بحسب تصريحاته.

الفنانة المعتزلة حلا شيحة عبرت عن غضبها من هذه التصريحات التي تهاجم النقاب، برسالة غاضبة كتبتها، على حسابها على “الفيس بوك”، حيث قالت: “انا عايشة في كندا بقالي حوالي سنتين و نص لابسة النقاب و لي جيران يحترموني و علاقتي بيهم طيبة.. وهما في كندا شايفين ان ده حرية شخصية وانا بمشي في الشارع عادي ومش بخاف من حاجة بفضل الله”.

وأضافت: “وسبحان الله جارتي مسيحية وكنّا بنتكلم عن الحجاب وجارتها سألتني ليه لابساه هي ردت عليها وقالت ده لَبْس المسلمات وشكلهم سواء الحجاب أو النقاب.. فرحت جدا بردها و تفهمها واحترامها للمسلمين.. الحقيقة مشفتش كره للنقاب الا في مصر بلدي حبيبتي.. والنقاب علي فكرة من الاسلام و النقاب لَبْس امهات المؤمنين وعلي فكرة لو كان تغطية الوجه لا تصح في الاسلام كان سيدنا النبي امر امهات المؤمنين بكشف الوجه و هما الأولي بتطبيق منهج الله.. و هل سيدنا النبي خاطئ في امر تغطية الوجه و حشاه ذلك.. وهل ايات الله التي امر الله فيها النساء بالحجاب نزلت خطاً !!!!!”.

وتابعت: “انا مش فاهمة هي الناس دي عايزة ايه وبتحارب المحجبات والمنتقبات كدة ليه.. ويعني ايه ده مش هوية مصر سواء مصرية او عربية كلنا عرب و غالبيتنا مسلمين موحدين هويتنا الاسلام روحنا الاسلام مظهرنا الاسلام.. لو ده بيغيظ ناس هما حرين.. سبب تفرقنا فعلا اننا احنا بقينا عنصريين عايزين كل بلد عربي مستقل وانا مصري وانا سعودي وانا عراقي علي فكرة احنا أمة واحدة احنا فعلا محتاجين نرجع للقران و نفهم كلام الله”.

واختتمت كلامها بقولها: “وكفاية بقي الكلام عن النقاب كإن الأزمة العربية كلها سببها النقاب و سيبنا البلاوي اللي بنعاني منها من تعليم وصحة ونظافة وأمانة واخلاق فاسدة ونركز بقي في المنتقبة.. معلش اعذروني مصر في انهيار وبيتكلموا عن النقاب وكإن بقي عايزين يعيشوا في مصر لوحدهم وعايزين هوية علي مزاجهم والله لن ننتصر الا برجوعنا لمنهج الله كامل زي ما قال سيدنا النبي خير الناس قرني.. لو رجعنا بأخلاقنا و تمسكنا بعقيدتنا زي عهد سيدنا النبي لرجعنا خير أمة و ان شاء الله سيظل الاسلام عالياًلن يطاله احد مهما تتطاول و سيبقي الاسلام ويرحل البشر الي جنة ٍاو نار هنيئاً لمن تمسك بدينه وسط هذه الفتن”.