حفلة حنة تتحول لفيلم رعب بعد ظهور “شبح مرعب” أثناء التقاط الصور الفوتوغرافية .. شاهد

لم يتوقع أحد أن هذه المنطقة النائية سوف تفاجئهم بهذه الكارثة المرعبة، ففي منطقة معزولة على بحيرة لوخ-نيس اختارت العروس الاسكتلندية إقامة حفل حنتها وسط صديقاتها، الحفل الذي بدا أنه يحمل الكثير من المتعة والسعادة كما ظهر في الصور لكن التدقيق في الصور ذاتها حول سعادتهم تلك إلى رعب كان سببه صبيًا صغيرًا.

وبدأت القصة بعد التقاط العروس وصديقاتها صورتين أمام البحيرة يفصل بينهما ثوان حيث التقطتهما الكاميرا بنظام التصوير الآلي المتتابع، وفيما بدت الأولى عادية إلا أن الثانية احتوت على شيء مرعب، لقد كان في الخلفية طفل ينظر إليهن، بينما كن متأكدات أنهن وحدهن في المكان كما لم يكن بصحبة أي منهن أي أطفال، ليقررن البحث باسم المنطقة على محرك البحث الشهير «جوجل» ليكتشفا قصة مرعبة تتعلق بها كانت كفيلة بجعلهن يهربن سريعًا بعد ساعة واحدة من التقاط هذه الصور.

وما اكتشفته الفتيات هو أن المنطقة ذاتها التي أقيم فيها الحفل كانت يومًا موقعًا لتصوير فيلم تلفزيوني أنتجته هيئة الإذاعة البريطانية يحمل اسم «الصبي الأزرق»، كما كشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وروى الفيلم قصة حقيقية عن طفل ذهب في رحلة مع والديه لهذه المنطقة ليمكثا في الفندق إلا أن الطفل كان يعاني من مرض السير أثناء النوم، ليخرج يومًا من الفندق ويقع في بحيرة لوخ-نيس ويغرق، وقد عثر على جثة الطفل وكانت قد تحولت إلى اللون الأزرق من شدة البرودة.

وحكى كاتب المسلسل بول مورتون لصحيفة «ذا هيرلد» وقتها إنه عرف القصة من أحد العاملين بالفندق أثناء مكوثه هناك يومًا، وقال له إن العاملين في الفندق لاحظوا أن أدوات المائدة والأطباق كثير ما يتغير مكانها دون سبب واضح، كما كانوا أحيانًا يجدون أثار أقدام مبلولة في الممرات.

وتخوفت الفتيات من أن يكون الصبي الذي ظهر في الصورة هو شبح لـ«الصبي الأزرق»، وهو الاستنتاج الذي شاكهن فيه الكثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما اتجه البعض الأخر لاتهامهن باستخدام الـ«فوتوشوب» بجانب بعض النظريات الأخرى.

ولم تكن هذه المرة الأولى، فالقصص المرعبة لهذه البحيرة كانت ومازالت مستمرة، فقد ذكر موقع ميرور أنه تم رصد وحش عائم وسط بحيرة بريسبا العظمى، وتظهر اللقطات رأس المخلوق المحير ورقبته قبل أن يختفي في المياه.

وقد أثارت اللقطات ارتباك مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا أنه من المعروف أن المخلوق يعيش في بحيرة لوخ نيس في اسكتلندا، كما قيل أن اللقطات تم تصويرها بالقرب من قرية نيفيكا قبل خمس سنوات.

وبالرغم اعتقاد الكثير من السكان المحليين في أسطورة الوحش الذي يعيش في البحيرة، لكن البعض الآخرون يرون أنه مجرد سمكة سلور عملاقة.

/* MOHANNAD QAMARA || JC MAN */