صفحة الدراما السورية تعلن وفاة الفنان غسان مسعود.. وابنه ينفي

تناقلت وسائل إعلام وشبكات التواصل الاجتماعي خبر وفاة الممثل السوري الشهير غسان مسعود اليوم الخميس.

ونشرت صفحة “نجوم الدراما السورية” ذائعة الصيت في الوسط الفني السوري في فيس بوك، نشرت اليوم الخميس، خبر وفاة مسعود، ما دعا مئات السوريين إلى الاستفسار عن صحة الخبر، واتهمها بعضهم بـ “الكذب”، بينما اكتفى آخرون بـ “الترحم على روحه”.

شائعة وفاة غسان مسعود

وعلق “السدير مسعود” ابن الفنان على الخبر الذي أوردته الصفحة قائلاً : “غسان مسعود والدي، أنتو جماعة كزابين و مقرفين بكفي اشاعات والدي بصحة جيدة جداً  أنتم صفحة لا تستحق الاحترام”.

وأضاف في منشور عبر صفحته في فيسبوك : “أصدقائي، الأخبار المتداولة بشأن والدي كلها عارية عن الصحة و كاذبة، والدي بصحة جيدة جداً  و الرجاء نشر هذا الخبر على أوسع نطاق  كل محبتي و احترامي لكم جميعاً”.

ونقلت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السورية عن مسعود قوله إنه “تعرض لوعكة صحية عابرة لا أكثر، وشكر المهتمين على حبهم”، عازية الشائعات إلى غيابه عن افتتاح مهرجان “الفيلم العربي المتوج” الجمعة الماضي في الجزائر.

الهيئة أشارت إلى أن مسعود رحبّ بالدعوة إلى المهرجان وأعرب عن سعادته بها، لكن إصابته بـ “نزلة برد” دفعته للاعتذار بناءً على توصية من طبيبه الذي نصحه بالراحة في المنزل “خاصةً أن ركوب الطائرة وساعات السفر الطويلة، سيزيدان من إرهاقه”.

وكانت قناة العربية نقلت، السبت 19 كانون الأول الجاري، عن عدد من الفنانين السوريين المتواجدين في المهرجان، قولهم إن مسعود في حالة صحية “جد حرجة”، الأمر الذي أكدته زوجته وأبلغت إدارة المهرجان الجزائري اعتذار زوجها عن الحضور “بسبب وضعه الصحي الخطير”.

يذكر غسان مسعود من مواليد بلدة فجليت في محافظة طرطوس عام 1958، وعمل أستاذًا في المعهد العالي السوري للفنون المسرحية مسبقًا لـ 10 سنوات، كما قدم باعتباره ممثلًا مسرحيًا وتلفزيونيًا العديد في السينما السورية والعالمية، وكان من بينها دوره “صلاح الدين” في فيلم مملكة السماء، و”أبو بكر” في مسلسل عمر بن الخطاب.

وعرف عن مسعود مواقفه الموالية للنظام السوري، وظهر باكيًا خلال استضافته في برنامج “بيت القصيد”، الذي يقدمه الإعلامي اللبناني زاهي وهبي، أيلول 2013، ولاقى إثرها انتقادًا كبيرًا من أقرانه، إذ ردت الشاعرة السورية رشا عمران قائلة “كان يمكن لغسان مسعود وغيره من نخب العلويين أن يلعبوا دورهم في خلاص سوريا وحريتها وإعادة بناء مجتمعها الوطني”.