حكاية شمس البارودي مع أحمد رمزي التي اشتعلت في فندق السعادة ببيروت.. صور

22 أبريل 2018 - 5:56م عماد زمان يافن القاهرة - كل النجوم 4٬123 مشاهدة

ظل الفنان أحمد رمزي والفنانة شمس البارودي حديث الصحافة لفترة وذلك خلال أوائل السبعينات بسبب قصة حب قيل إنها اشتعلت في بيروت.

نشرت مجلة «أضواء النجوم»، في يوم 8 ديسمبر عام 1970، أن بداية القصة جاء في بيروت، وقيل أن هناك مشروع زواج بينهما وأنهما سيتوجهان إلى المأذون فور الانتهاء من تصوير فيلم فندق السعادة.

قصة الحب التي ذاع صيتها بين أحمد رمزي، وشمس البارودي، انتهت مثلها مثل قصص حب الفنانين حيث عادت إلى القاهرة برفقة والدها السيد جميل البارودي، وكان أحمد رمزي، بين المودعين، ولم يكن وحده بل كانت معه زوجته السيدة نيكول ديلندا، وتعددت الشائعات حولهما بسبب تواجدهما الدائم مع بعض ببيروت.

الشائعات طالت شمس البارودي، بعد انفصالها عن الأمير خالد بن سعود، وبسبب هذا الطلاق أصبحت البارودي، عصبية وهي المعروف عنها هدوئها، وعندما عرض عليها أحمد رمزي، السفر إلى بيروت للقيام أمامه بدور البطولة رحبت مرتين، الأولى لأنها رأت في السفر ابتعادًا عن دائرة الأحزان وموطن الذكريات المؤلمة، والثانية لأنها كانت تشعر نحو رمزي بشيء ما ولكن هذا الشيء لم يكن حبًا.

وقد أرجع البعض سبب شائعة الحب التي نشبت بين رمزي والبارودي، هي الحاجة إلى مغامرة عابرة يبدد بها ملل الزواج ورتابته، وربما كان أيضًا في حاجة إلى مساندة وهو يخوض تجربة جديدة هي الإنتاج.

ووصل الأب إلى بيروت فجأة وعاش في بيت ابنته يراقب كل شيء، ثم قرر يعود بها إلى الوطن، وجاءت الزوجة بدورها لتكون إلى جوار زوجها الذي قرر إعادة تجربة الإنتاج وحده وسافرت شمس وودعها رمزي بالمطار.

 

الكلمات الدلالية لـ حكاية شمس البارودي مع أحمد رمزي التي اشتعلت في فندق السعادة ببيروت.. صور

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “حكاية شمس البارودي مع أحمد رمزي التي اشتعلت في فندق السعادة ببيروت.. صور“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور