دار الإفتاء تعلن عن اسم “فرعون موسى” بعد سنوات من الجدل .. فمن هو ؟!!

بعد سنوات من الجدل قررت دار الافتاء المصرية حسم الأمر، وإعلان اسم الفرعون الذي عاصر فترة النبوة لسيدنا موسى عليه السلام ..

وذكرت دار الإفتاء، الأربعاء، أن «أرجح الأقوال عند المفسرين وعلماء التاريخ، أن فرعون الذي عاصر نبي الله موسى -عليه السلام- هو رمسيس الثاني».

وأضافت دار الإفتاء في إجابتها عن سؤال أرسله أحد المستفسرين: «منْ هو فرعون موسى؟»، عبر موقعها الرسمي، أن هناك رأيًا آخر يرى أن نبي الله موسى قد عاصر اثنين من الفراعنة؛ فقد كان الشيخ رشيد رضا، رحمه الله- يرجح أن فرعون موسى هو (منفتاح)، يقول: والمرجح عند المتأخرين من المؤرخين الواقفين على العادات المصرية أن فرعون موسى هو الملك منفتاح، وكان يلقب بسليل الإله رع، وقد جاء في آخر الأثر المصري الوحيد الذي ذكر فيه بنو إسرائيل «وهو المعروف برقم (43025) المحفوظ في متحف مصر».

وكان وزير الإعلام السوداني، أحمد بلال، قال في تصريح سابق له، إن فرعون الذي ذكر في القرآن الكريم كان سودانياً، مستدلاً بقصة “الأنهار التي تجري من تحتي”، وإن مصر  ليس فيها سوى نهر واحد، بينما السودان  بلد الأنهار، وأن  تاريخ السودان تعرض للكثير من الزيف عبر التاريخ، وكان الوزير يتحدث مستنكراً التقليل من شأن الأهرامات والآثار في شمال السودان.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي يصرح فيها وزير الإعلام السوداني بأمور تتعلق بهذا الشأن، ففي نوفمبر 2015، قال إن مجمع البحرين المذكور في  القرآن الكريم هو مدينة الخرطوم العاصمة السودانية، حيث التقى موسى بالرجل  الصالح.​