دخل السجن واصيب بالشلل واكتشفوا جثته بعد رحيله بأيام.. مأساة الفصل الأخير من حياة حاتم ذو الفقار.. صور

دخل السجن واصيب بالشلل واكتشفوا جثته بعد رحيله بأيام.. مأساة الفصل الأخير من حياة حاتم ذو الفقار.. صور

كانت بدايات الفنان حاتم ذو الفقار قوية تبشر بنجم كبير لكن حوادث اعترضت طريق النجومية لتنتهي به إلى فصل مأساوي.

اسمه الحقيقي حاتم محمد محمود راضي، واكتسب لقبه من الفنان الراحل صلاح ذو الفقار الذي كان يشاركه في السكن بمنطقة العباسية، وهو من عائلة عريقة ثرية تمتلك العديد من الأراضي الشاسعة.

خرج حاتم من الكلية الحربية التي دخلها بناء على رغبة والده وفضل الالتحاق بمعهد التمثيل وحصل على بكالوريوس من قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

الفنان الراحل تزوج ثلاث مرات الأولى من كريمة إبراهيم الوردانى، والثانية الفنانة نورا، شقيقة الفنانة بوسي، والثالثة كانت من خارج الوسط الفني.

كان انفصال ذو الفقار عن الفنانة نورا، بعد اتهامه بتعاطي المخدرات، وهو الأمر الذي أمضى بسببه فترة في السجن، وكان سببًا رئيسيًا أيضًا في بعده عن عالم الأضواء.

تعرض حاتم قبل وفاته لعدد من الأزمات كان أهمها تعرضه لحادث أثر في قدرته على الحركة، ولم يستعن به المنتجون أو المخرجون في أي أعمال بعده، مما أثر على نفسيته كثيرًا.

وتبلغ المأساة ذروتها عندما رحل حاتم ذو الفقار عن عمر 58 عامًا، ولم يتم اكتشاف جثته إلا بعد رحيله بأيام حيث كان في منزله وحيدًا.

شاهد أيضاً: محاولة تهريب جثة غزل بعد وفاتها في المستشفى