رسالة بخط اليد عمرها 41 عامًا من سعاد حسني إلى والدتها في عيد الأم وصورة نادرة تجمعهما

رسالة بخط اليد عمرها 41 عامًا من سعاد حسني إلى والدتها في عيد الأم وصورة نادرة تجمعهما

رغم نشأتها في أسرة كثيرة العدد إلى أن تصريحات وصور الفنانة الراحلة سعاد حسني تكشف عن تعلقها الكبير بأسرتها التي خرجت من كنفها وفيها تعلمت بدايات الفن.

بمناسبة عيد الأم كتبت سعاد حسني رسالة رقيقة إلى أمها يرجع تاريخها إلى 21 مارس من عام 1976 تمتدح فيها دورها في رعاية الأسة وتربيتها.

مواقع التواصل الاجتماعي المهتمة بتاريخ السينما والفنانين أعادت نشر الرسالة التي وعدت فيها سعاد حسني أمها ببذل كل الجهد من أجل إدخال الشرور على قلبها.

ولدت سعاد في حي بولاق في القاهرة بحسب سجلات مصلحة الأحوال المدنية المصرية، وهناك مصادر أخرى تشير إلى أنها ولدت في دمشق حيث أنّها تنتمي لأسرة شامية معروفة بها.

والدها محمد كمال حسني البابا الخطاط العربي الشامي الشهير الذي انتقلَ إلى القاهرة عام 1912، حيث عُيِّن خطاطًا في المعهد الملكي للخط العربي، وذلك رفقة جدها “حسني البابا” الذي كان مغنيًا معروفًا في “دمشق”.

سعاد كان لها ستة عشر أخًا وأختًا وكان ترتيبها العاشر بين أخواتها، فلها شقيقتين فقط هما كوثر وصباح، وثماني إخوة لأبيها منهم أربع ذكور وأربع إناث، وست أخوات لأمها منهم ثلاثة ذكور وثلاث من البنات.

من أشهر أخواتها من الأب المطربة نجاة الصغيرة، وقد انفصلت والدتها عن والدها عندما كانت سعاد في الخامسة من عمرها، واقترنت الأم بالزوج الثاني عبد المنعم حافظ مفتش التربية والتعليم في “القاهرة”، وفي حضانتها بناتها الثلاث.

شاهد أيضاً: فتاه تقلد سعاد حسني و تقول انها هي السندريلا رد فعل غريب من لجنة التحكيم