رقصة نيرمين الفقي في مسلسل “أبو العروسة” تشعل السوشيال ميديا .. وهذا رد فعلها بعد انتشار الفيديو!!

استطاعت الممثلة نرمين الفقي أن تلفت الأنظار إليها من خلال مشاركتها في مسلسل أبو العروسة الذي يحظى بمشاهدة جيدة.

أصبحت نرمين الفقي حديثا لمواقع التواصل الاجتماعي بعد عرض الحلقة الـ 58 من مسلسل أبو العروسة وخاصة المشهد الذي ظهرت فيه ترقص على أنغام أغنية أه لو لعبت يا زهر.

رقصة نرمين الفقي يبحث عنها الكثيرون، بل ويعيدوا مشاهدة الحلقة من أجلها مع أن المشهد لا يتعدى الـ 3 دقاق.

وتفاعل الجمهور مع المشهد وكان هناك الكثير من التعليقات عبر  مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي ترقص بها الفنانة نيرمين الفقي بالأعمال الدرامية حيث أنها اعتادت على خطف الأنظار في معظم أعمالها حيث أثارت أغلب جمهورها برقصها المتكرر داخل أحداث مسلسل “العنكبوت” فكانت تجسد شخصية راقصة وهو ما دفعها لتقديم مجموعة رقصات وكان أهمها رقصتها على أغنية “تمر حنة” أمام نجوم العمل.

كما ظهرت أيضا الفنانة نيرمين الفقي وهي ترقص مع إحدى الفتيات في مشهد آخر جمعها مع الفنان ياسر جلال والفنان أحمد خليل.

ولم تقتصر رقصات “نيرمين” في هذا المسلسل على هذا الحد، بل ظهرت وهي ترقص أمام زوجها الفنان بسام رجب خلال الأحداث.

كما ظهرت أيضا الفنانة نيرمين الفقي وهي ترقص في أكثر من عمل درامي أخر مثل مشهدها وهي ترقص للفنان الراحل محمود عبدالعزيز خلال أحداث مسلسل “جبل الحلال” الذي تم إنتاجه عام 2014 وتم عرضه حينها خلال المارثون الرمضاني.

وظهرت أيضا الفنانة نيرمين الفقي وهي تجسد شخصية مغنية الموالد خلال أحداث مسلسل “الليل وآخره” مع الفنان الكبير يحيى الفخراني وخطفت أيضا قلوب الجماهير بظهورها وهي تؤدي أنها تغني أغنية “يا شمس يا منورة غيبي” والتي لاقت نجاحا واسعا عندما تم عرضها عام 2003.

يذكر أن الفنانة نرمين الفقي درست في مدرسة فيكتوريا كولدج، ثم تخرجت في كلية التجارة جامعة الإسكندرية، اكتشفها طلعت يوحنا ودخلت مجال الإعلانات في بداية التسعينات، ثم بدأت تشق طريقها في مجال التمثيل في أواخر التسعينات ومطلع القرن الحادي والعشرين.

وقامت “نيرمين” ببطولة العديد من المسلسلات التليفزيونية والأفلام السينمائية والمسرحيات، من أبرز أعمالها رد قلبي، الليل وآخره، اللقاء الثاني.

يقوم ببطولة “أبو العروسة” الفنانون سيد رجب وسوسن بدر نيرمين الفقي ومدحت صالح ورانيا فريد شوقي ومحمود حجازي وولاء الشريف وتأليف هاني كمال وإخراج كمال منصور وإنتاج شركة “سكوير ميديا” إبراهيم حمودة ومنى قطب.

وعبر مستخدمو المواقع عن دهشتهم من تمتع “الفقي”، بقدر كبير من الجمال والشباب بالرغم من تقدم عمرها، واصفين إياها بفتاة أحلام التسعينات، وأطلق آخرون عليها لقب “الكراش”، و”اللي ساحلة وراها أجيال وأجيال”.