روحها المعنوية كانت مرتفعة وتمسكت بالأمل لآخر لحظة.. الطاقم الطبي يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة رجاء الجداوي

6 يوليو 2020 - 1:37ص أحمد عربى، مشاهير، ممثلون القاهرة - كل النجوم

خيّمت أجواء الحزن على مستشفى أبوخليفة للعزل الطبي لمصابي كورونا بعد وفاة الفنانة رجاء الجداوي بعد 43 يومًا من المعاناة مع الفيروس القاتل عن عمر يناهز 86 عامًا.

وكشفت مصادر بإدارة المستشفى أن حالة من الصدمة تسود بين العاملين والدكتور على حطب، مدير المستشفى، رغم أن حالتها كانت حرجة لكن كانوا متمسكين بالأمل في نجاتها حتى النهاية بسبب روحها المعنوية المرتفعة ومقاومتها للفيروس.

ووصلت قوة من الشرطة إلى محيط المستشفى لتأمين عملية نقل جثمان الفنانة إلى مقابر العائلة بالقاهرة بعد تسلم ابنتها أميرة مختار جثمان والدتها، والتي أكدت مصادر أنها طلبت أن يتم دفن الجثمان في مقابر القاهرة.

وأكد مصدر طبى مسؤول بمديرية الصحة بالإسماعيلية أن التقارير الأولية للوفاة، تؤكد وفاتها بسبب التهاب رئوي مزدوج ناتج عن فشل تنفسي حاد بعد تمكن الفيروس من الرئتين، الأمر الذي فشلت معه كل محاولات التنفس الحنجري «الاختراقي»، لافتا إلى أن اللحظات الأخيرة قبل وفاتها كان هناك فشل تنفسي كامل لفظت على أثره أنفاسها.

ووصف خالد الجداوي، أحد أقارب الراحلة، رحيلها بـ«المؤسف والحزين»، مؤكدا أن لها شعبية كبيرة بحي المحطة الجديدة بمحافظة الإسماعيلية الذي ولدت به، لافتا إلى أن 8 أفراد من العائلة بمنطقة عزبة النخل سقطوا ضحية فيروس كرونا، وأكد أن الراحلة كانت تتمتع بحب الناس وكانت دائمة التردد على الإسماعيلية التي تعشقها.

من ناحية أخرى، قدم الدكتور سعيد السقعان، وكيل وزارة الصحة بالإسماعيلية، تعازيه للمصريين ولأسرة الفنانة الراحلة، مؤكدًا أنها كانت تتمتع بعزيمة فولاذية في مكافح الفيروس، لافتا إلى أن إجراءات تسليم الجثمان لابنتها ودفنه يخضع لبروتوكول الوزارة والطب الوقائي، وأنه سيتم تكريم جثمانها بالصلاة عليه صلاة الجنازة وفق إجراءات احترازية لمكافحة كورونا.

وكانت الراحلة قد أصيبت بفيروس كورونا وتم نقلها من القاهرة إلى مستشفى أبوخليفة في 24 مايو الماضي يوم عيد الفطر المبارك، وظلت تخضع للعلاج طوال 43 يوما، تم خلالها حقنها بالبلازما والحصول على أربع مسحات منها أكدت جميعها إيجابيتها للفيروس، الأولى بعد 4 أيام من وصولها المستشفى، والثانية بعد تلقيها البلازما، والثالثة قبل أسبوعين، والرابعة قبل يومين من وفاتها.

وولدت الراحلة في حي المحطة الجديدة بالإسماعيلية في 6 سبتمبر 1938 وتلقت تعليمها في مدرسة الفرنسيسكان بالقاهرة، وعملت مترجمة بإحدى الشركات الإعلانية، وتم اختيارها ملكة جمال مصر في العام 1958 وتزوجت من الراحل حسن مختار، مدرب حراس نادي الإسماعيلي في السبعينيات، والذي توفي في 5 مارس 2016، ولها ابنة وحيدة هي أميرة، وحفيدة وحيدة هي روضة.

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “روحها المعنوية كانت مرتفعة وتمسكت بالأمل لآخر لحظة.. الطاقم الطبي يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة رجاء الجداوي“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور