زوجة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها.. “وبقعة الدم تكشف المستور”

4 نوفمبر 2018 - 5:17م أحمد منوعات القاهرة - كل النجوم 116 مشاهدة

كانت عقارب الساعة تشير للثانية عشرة منتصف الليل.. سكوت يعم منطقة الحي الأول بالعبور، عدا صوت شاب يتجول حول عقار يوجد به شقة البعض ينعتها بأنها “شقة مشبوهة” دائما يتردد عليها، وأثناء سيره رن هاتفه المحمول فأخرجه من طيات ملابسه لمعرفة المتصل وتبين الاسم المسجل “روح قلبي” فتح عليها وردد قائلا “5 دقائق وأكون عندك” بهذه الكلمات فصل معها اتصاله وتوجه إلى شقتها بالطابق الأول.

قتل الزوج

وقف أمام الشقة ينظر يمينا ويسارا تحسبا لأحد يراقبه، بعد أن اطمأن لخلو الشارع من المارة دخل العقار وصعد 5 درجات من السلم، ليقف أمام باب شقتها ثم طرقه طرقا خفيفا حتى لا يسمعه زوجها أو أي أحد من السكان، فتحت “أمنية” 21 عاما، الباب لعشيقها، ودخل الشقة وأخرج من بين طيات ملابسه “سكينا” وعند خروج زوجها من غرفة نومه لمعرفة من الطارق انقض عليه المتهم وطعنه في صدره، وأسرعت الزوجة إلى المطبخ وأحضرت يد “مكنسة” وانهالت على جسده ضربًا حتى سقط على الأرض مفارقا الحياة.

وضع الجثة تحت السرير

قامت الزوجة وعشيقها بلف الجثة في ملاءة ووضعها تحت السرير، وظلا ينظفان الصالة من آثار الدم لمحو أي أثر للجريمة، وفى الصباح توجهت المتهمة إلى قسم شرطة العبور وحررت محضرا باختفاء زوجها “صبري” 38 سنة، سمسار عقارات، وقالت في بلاغها إن زوجها سبق وأن قام مجهولون باختطافه لخلافات مالية بينهم كونه سمسار عقارات، وأنها تعتقد أن مجهولين كرروا فعلتهم محاولة إبعاد أي شبهات حولها، عادت إلى شقتها لتحتفل مع عشيقها دون خوف في وجود زوجها تحت السرير الذي فارق الحياة ولا خوف منه بعد اليوم.

التخلص من الجثة

وفى الساعات الأولى من اليوم التالى ألقت “أمنية” بمساعدة عشيقها “عادل” جثة زوجها داخل مدخل العقار، وودعت عشيقها الذي غادر متوجها إلى منزله بمنطقة الهضبة في السلام، ودخلت المتهمة شقتها وجلست على الأريكة منتظرة  أحد من الجيران يطرق عليها ليخبرها العثور على جثة زوجها، وهى في حالة توتر وخوف من أن يكتشف أحد جريمتها.

احتراف القتل

أثناء نزول أحد الجيران من شقته متوجها إلى عمله عثر على جثة المجني عليه ملقاة على الأرض داخل مدخل العقار عاود مسرعا يطرق على باب شقة المتهمة ليخبرها، فصرخت بصوت عال مرددة “قتلوه.. قتلوا حبيبى.. قتلوا حبيبي”، وكأنها تفاجأت بخبر قتله جرت على جثة زوجها واحتضنته وهي تصرخ مرددة “قلتلك بلاش شغلانة السمسرة في العقارات كلها مشكلات.. آه خطفوك وقتلوك يا حبيبي” ظلت تردد هذه الكلمات حتى تبعد أي شكوك حولها.

التمثيل على الشرطة

اتصلت بقسم شرطة العبور وأبلغت عن العثور على جثة زوجها “صبري” بمدخل العقار سكنهما، وانتقل رجال المباحث إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين أن الجثة لـ “صبرى” 38 سنة، سمسار عقارات، وبه طعنات متفرقة، وبه آثار خنق بالرقبة، تم نقلها إلى مشرحة.

فريق البحث

24 ساعة.. استغرقها فريق من رجال مباحث القسم في البحث والتحري حول الواقعة، تبين عدم صحة واقعة اختطافه من قبل مجهولين بسبب عمله في السمسرة، توصلوا إلى تردد شاب كل يوم على الشقة خصوصا في أوقات غياب المجنى عليه وسماع أصوات غريبة داخل الشقة في أوقات تواجد الشاب، تم تفريغ جميع كاميرات المراقبة المتواجدة بمحيط الحادث، لم يسفر عن مرور أحد في وقت العثور على الجثة.

البحث عن دليل

داخل مكتب بقسم شرطة العبور يجلس فريق البحث المكلف بفك لغز العثور على الجثة، قال أحدهم إنه يشك أن زوجته وراء ارتكاب الواقعة، فاقترح أحدهم تفتيش شقة المجني عليه ربما يتوصلون إلى أي دليل لفك اللغز، وبالفعل توجه فريق البحث إلى الشقة المجني عليه.

بقعة دماء

3 ساعات استغرقها الفريق للبحث أي دليل داخل الشقة، وأثناء البحث عثروا على بقعة دم تحت السرير، وعند سؤال زوجة المجنى عليه ارتبكت وتأخرت في الرد عليهم مما دفع فريق البحث للشك بها، وبتضييق الخناق عليها اعترفت بارتكاب الواقعة بمساعدة عشيقها معللة أنها “كانت بتكره زوجها مش بتحبه”، تم اقتيادها إلى قسم الشرطة وداخل مكتب رئيس المباحث بدأت في سرد اعترافاتها.

اعترافات قاتلة

قالت المتهمة “أمنية” ٢١ سنة، إنها مقيمة في منطقة الهضبة بدائرة قسم شرطة السلام، كانت توجد علاقة عاطفية بينها وبين ابن الجيران “عادل” ٢١ سنة، منذ نحو سنتين، لكن ظروفه المادية التي يمر بها منعته من التقدم إلى أهلها لخطبتها.

كراهية إلى حد القتل

وأضافت، أن أسرتها كانت على علاقة بالمجني عليه وكان يتردد عندهم دائما ومعه طفلان، وخصوصا بعد أن طلق زوجته بسبب خلافات زوجية، وتابعت: “بعد فترة طلب من أسرتي الارتباط بى فوافقت الأسرة دون الرجوع لي لأخذ رأيي بحجة أنه معه أموال وكسيب في عمله، مما زاد كرهي له، خصوصا بعد أن أحسست أنه تزوجنى كخادمة لتربية أبنائه.

علاقة غير شرعية

وتابعت: إن فترة الخطوبة لم تطل أكثر من شهرين حتى تزوجنا وأخذ لي شقة مفروشة في الحى الأول بمدينة العبور للإقامة بها، بعد زواجنا كان يتركنى بمفردى داخل الشقة لفترات طويلة ويذهب إلى أسرته، واستغللت غيابه وتواصلت مع عشيقي لإقامة علاقات غير شرعية، مضيفة “أنها كانت تقضي معه سهرات كثيرة في شقتها ويدخنان الحشيش معا”.

سهرات حمراء

وأردفت، أنه في إحدى السهرات الحمراء بينها وبين عشيقها اتفقت معه على التخلص من زوجها ليتمكنا من الاستمتاع بسهراتهما دون خوف ويتمكنا من الارتباط، فخططت معه على قتله، ويوم الحادث عاد الزوج من عمله ودخل غرفة النوم ليستريح، اتصلت بعشيقها ودخل الشقة وأثناء خروج الزوج طعناه عدة طعنات متفرقة حتى سقط على الأرض ميتا، ثم وضعاه تحت السرير، وفى الصباح توجهت إلى قسم الشرطة وحررت محضرا باختفائه معللة أنه تم اختطافه من مجهولين بسبب اختلافات في عمله حتى تبعد الشبهة عنها، وفى اليوم التالى ألقت الجثة في مدخل العقار وأبلغت الشرطة.

ضبط العشيق

تمكن رجال المباحث من ضبط عشيقها وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة معللا أنه بيحبها وبيغير عليها منه، تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق التي أمرت بحبسهما ١٥ يوما على ذمة التحقيقات.

أكد “عمر جاد” 17 سنة، أحد سكان المنطقة، أن سبب قيام المتهمة بقتل زوجها هو الرغبة في إنهاء علاقتها مع المجني عليه الذي كان رافضًا للفكرة، مضيفا أنها أبلغت الشرطة باختفائه عقب ارتكاب جريمتها، بعد أن استعانت بعشيقها للتخلص منه، وقامت بوضعه أسفل السرير».

وتابع: «في اليوم الثانى أبلغت الشرطة بالعثور على جثة زوجها داخل مدخل العقار في محاولة منها لإبعاد الشكوك عنها، فقد أثبتت أن المجنى عليه كان يعمل سمسارا واختطف من قبل أحد شركائه».

وعن سُمعة الزوجة بالمنطقة يقول: «بنلاحظ شباب كل يوم داخل وطالع من عندها، ودايمًا كنا بنسمع صوت أغانى عالى لأن شقتهم كانت في الدور الأرضى، وطلع كلام عليهم من فترة بين الناس أنها شقة دعارة».

وقال أبو حسين أحد جيران المجنى عليه، كنا نلاحظ دائمًا تردد شباب على الشقة في أوقات عدم تواجد زوجها، وهنا كل واحد في حاله مكنتش أسأل مين داخل العقار ومين خارج، ربنا يستر على عباده، وبنسمع وصوت أغانى وموسيقى صاخبة، كل يوم بداخل شقة المجنى عليه الكائنة بالدور الأرضى للعقار، مما أثار الشك بوجود شبهة بهذا الشقة، وانتشرت الأقاويل بين الناس بأنها شقة دعارة».

الكلمات الدلالية لـ زوجة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها.. “وبقعة الدم تكشف المستور”

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “زوجة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها.. “وبقعة الدم تكشف المستور”“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور