زوج يسرق كلية زوجته ويبيعها

شهدت محكمة الأسرة في المعادي أغرب قضية هذا العام، حيث قام زوج باستغلال مرض زوجته، وسرق كليتها دون علمها، من أجل الحصول على المال.

وتعود تفاصيل الواقعة عندما شعرت “غ. ف” (44 عاما)، ربة منزل، ببعض الآلام في جسدها، فقررت الذهاب إلى الطبيب للكشف عليها، لإجراء مجموعة من الفحوصات الطبية، وقد أخبرها الطبيب أنها تعاني من التهاب حاد في الزائدة الدودية، وطلب منها الراحة وتناول الأدوية، ولكن مع مرور الوقت ازدادت الآلام، فلم تجد أمامها سبيل سوى الذهاب بصحبة زوجها المحاسب “ي” البالغ من العمر 48 عاماً، لأحد المستشفيات بالمنطقة، وبعد الكشف عليها قرر الأطباء ضرورة إجراء جراحة عاجلة لها، لاستئصال الزائدة.

وهنا كانت المفاجأة حين قرر الزوج الاستفادة من زوجته، عن طريق بيع كليتها لأحد المرضى مُقابل الحصول على مبلغ مالي، واستغلال مرضها وفقدانها الوعي، وقام عن طريق الغش بتوقيع ورقة منها، تفيد بقيامها بالتبرع بكليتها اليمنى، بعد أن أوهمها أن هذه الورقة ضرورية لإنهاء الجراحة، وبالفعل دخلت المريضة غرفة العمليات وخرجت منها، بعد أن تم استئصال الزائدة وسرقة الكلية.