سماح أنور أنكرت ابنها لسبع سنوات وندمت على ذلك.. تعرف على القصة كاملة.. صور

اعترفت الفنانة المصرية سماح انور أن أكثر ما فعلته في حياتها وندمت عليه هو إنكار ابنها أدهم لسنوات وحرمانه من التعرف على أهله.

قصة سماح أنور وابنها أدهم متشابكة وبها العديد من التفاصيل وقال سماح في برنامج «فحص شامل» إن عدم اعترافها بابنها هو غلطة عمرها التي لن تنساها.

سماح انور
القصة بدأت في أواخر التسعينات عندما أعلنت سماح تبنيها لطفل اسمه أدهم ماتت والدته التي كانت صديقتها وتركته رضيعًا، ووقتها تعاطف الجمهور مع الطفل وزاد حب الجمهور لسماح بسبب هذا الموقف الإنساني النبيل.

ولكن بعد 7 سنوات جاءت سماح لتعترف أن أدهم ابنها من لحمها ودمها وأنها كانت متزوجة في السر من الطيار عاطف فوزي، وأخفت هذا الزواج بناء على نصيحة أهلها، ولكن زوجها توفى وابنه سنه 4 شهور فقط، ووقتها لم تكن تعرف ما تفعله.

سماح أكدت أنها اعترفت بابنها لأنها مدينة له بذلك وتعتبره مصدر فخرها ولا تريد أن تورطه في أزمات شخصية، ورفضت أن يتهمها أحد بالكذب وأكدت أن هذا أمر شخصي ولا دخل لأحد به.