سيدة تلد بعد وفاتها بعشرة أيام.. والأطباء: ارتخاء عضلات المتوفية ساعدت في الولادة

وضعت امرأة حامل في الشهر التاسع طفلها بعد عشرة أيام من وفاتها داخل تابوتها في جنوب أفريقيا في حادثة فريدة من نوعها، واكٌتشف الأمر بشكل مفاجئ خلال مراسم جنازتها.
 
وعثر العاملون في صالة جنازة الأم ، على طفل حديث الولادة ولد من رحم أمه المتوفاة خلال مراسم الجنازة بمنطقة نومفيليسو بمقاطعة نوماسونتو مدوي في جنوب أفريقيا.
 
وصرح صاحب صالة الجنازة ليندوكوهل فونديل ماكالانا لصحيفة تايمز لايف، “لقد صدمنا ونخاف من أنه لم يكن لدينا حتى الوقت للنظر في جنس الطفل، كنت في العمل لأكثر من 20 عاما، ولم أسمع أن امرأة ميتة تلد”.
 
وتم دفن الوليد والأم فى تابوت كبير، وتقول العائلة، إن الاكتشاف المروع كان مدمرا ومؤلما.
 
وقالت والدة المتوفاة، ماندزالا مامويي، إن ابنتها توفيت فجأة بعد أن واجهت “مشاكل في التنفس”، مضيفة: “دمرتني وفاة ابنتي المفاجئة، وتلقيت الآن صدمة حياتي عندما علمت أنها ولدت وهي ميتة بعد 10 أيام”.
 
وأوضح الأطباء لوسائل الإعلام المحلية أنه من الوارد أن يتم طرد الجنين من جسد الأم بمساعدة الغازات، وأن ارتخاء العضلات بعد الوفاة أسهم أيضا في الولادة.