سيد درويش… تزوج عرفيًا وقتلته مطربة درجة “تالتة”

26 نوفمبر 2018 - 10:41م أحمد عربى، مشاهير القاهرة - كل النجوم 352 مشاهدة

مكالمة تليفونية مفاجأة بين ملكة الرعب الفنانة نجمة إبراهيم وبين عاشق النساء كامل الشناوي، كان محورها سيدة تُدعى «حياة صبري» وعاتبته نجمة على إهمال الفنانين لتلك السيدة ذات القيمة الكبيرة وكيف يتركونها تعيش في المقابر دون مساعدة تُذكر بعدما حدث لها، وهي الملهمة الأولى لفنان الشعب سيد درويش.

ملهمة سيد درويش، كما أكد الكاتب الصحفي يوسف الشريف في حوار سابق له، هي إحدى تلميذاته ولكنها حنقت على الوسط الفني بأسره بعدما تركوها على حالتها البائسة إثر استشهاد ابنها جميل في أحد الحروب، فعاشت بعد وفاته في مقابر الإمام ويعرفونها هناك باسم «أم جميل»، وعلى الرغم من نفيها الدائم لوجود أية علاقة بينها وبين الشيخ سيد، إلا أن المؤكد هو زواجهما عرفيًا حتى وفاة درويش.

فنان الشعب أحب حياة لدرجة كبيرة منذ أن رآها تغني في فرقة عكاشة، حتى أنها أصبحت ملهمته الأولى والأخيرة واستوحى منها معظم ألحانه المميزة بل واختار لها الاسم الفني «حياة صبري» بدلًا من اسمها الحقيقي عائشة عبدالعال.

الشيخ سيد قد مات «مسمومًا»، هكذا أكدت زوجته حياة; فقد كان له صديق يعشق مطربة «درجة تالتة» وطلب منه صديقه أن يُمرن تلك المطربة على الغناء، ولكن درويش رأى أن صوتها سيء للغاية ولا تصلح للغناء، فغضبت هي بشدة وذهبت على الفور إلى عشيقها تخبره أن درويش خانه وقام بمغازلتها، فاغتاظ الرجل كثيرًا وقرر الانتقام من صديقه.

ودعاه الصديق إلى العشاء ثم قدم له كأس خمر به مورفين، وبالمصادفة كان درويش قد استنشق جرعة الكوكايين التي اعتاد عليها قبل ذهابه، فأصيب بالتسمم، وعاد إلى منزله منهكًا وقال: «سموني»، وحينما همّت حياة بإحضار الطبيب رفض قائلًا: «لا.. عليه العوض ومنه العوض»، ثم أخذ يدندن بأغنية «أنا هويت وانتهيت وليه بقى لوم العزول».

الكلمات الدلالية لـ سيد درويش… تزوج عرفيًا وقتلته مطربة درجة “تالتة”

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “سيد درويش… تزوج عرفيًا وقتلته مطربة درجة “تالتة”“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور