صورة نادرة تسجل لحظة إشهار ليلى مراد إسلامها وتغيير اسمها اليهودي

صورة نادرة تسجل لحظة إشهار ليلى مراد إسلامها وتغيير اسمها اليهودي

سجلت صورة نادرة لحظة إشهار المطربة الراحلة ليلى مراد إسلامها لتتحول من ليليان اليهودية إلى ليلى المسلمة ويظهر في الصورة الشيخ الذي شهد على غسلامها.

ولدت ليلى مراد فى يوم 17 فبراير عام 1918 بالإسكندرية لأسرة يهودية الأصل، والدها هو المغني والملحن إبراهيم ذكي موردخاي، “ذكي مراد”، الذي قام بأداء أوبريت العشرة الطيبة الذي لحنه الموسيقار سيد درويش، وأمها جميلة سالومون يهودية من أصل بولندي.

بدأت مشوارها مع الغناء في سن الـ14 عامًا، حيث تعلمت على يد والدها والملحن المعروف داود حسني، وبدأت بالغناء في الحفلات الخاصة ثم الحفلات العامة، ثم تقدمت للإذاعة كمطربة عام 1934 ونجحت، بعدها سجلت أسطوانات بصوتها، وعام 1937 وقفت أمام الموسيقار محمد عبدالوهاب والمخرج محمد كريم في فيلم يحيا الحب.

دار الإذاعة المصرية تعاقدت معها علي الغناء مرة كل أسبوع، وكانت أولى الحفلات الغنائية التي قدمتها الإذاعة في 6 يوليو عام 1934 غنت فيها موشح “يا غزالاً زان عينه الكحل”، ثم انقطعت عن حفلات الإذاعة بسبب انشغالها بالسينما، ثم عادت إليها مرة أخرى عام 1947 حيث غنت أغنية “أنا قلبي دليلي”.

مثلت للسينما 27 فيلمًا، كان أولها فيلم “يحيا الحب” مع الموسيقار محمد عبدالوهاب عام 1937، وارتبط اسمها باسم أنور وجدي بعد أول فيلم لها معه، وكان من إخراجه وهو فيلم ليلى بنت الفقراء، وتزوجا عام 1945، وكان آخر أفلامها في السينما الحبيب المجهول مع حسين صدقي، واعتزلت بعدها العمل الفني.

شاهد أيضاً: ما لا تعرفه عن شقيق الفنانة ليلى مراد – الفنان منير مراد