صورني يابني قبل ما أموت عشان تفتكرني.. كواليس الفيديو الأخير في حياة “ماما سناء” أشهر يوتيوبر في مصر

18 يونيو 2020 - 10:32م أحمد غير مصنف، مجتمع النجوم

«صورني قبل ما أموت»، جملةٌ قالتها سناء عبدالحميد، الشهيرة بـ«ماما سناء»، لنجلها «حمو شاكر»، الذي كان يتلمّس طريقه إلى عالم الفيديوهات التي يتم بثها على مواقع التواصل الاجتماعي، لم يحتمل حينها «حمو» فكرة وفاة والدته، فحمل كاميرا الموبايل.

وطلب من زوجته أن تلتقط له صورًا وفيديوهات له مع والدته، وبالفعل نشر الفيديو الأول لهُما بعنوان «ماما سناء وتحدي العصير»، وتوالت الفيديوهات بعد ذلك، لتُصبح بعدها «ماما سناء»، أشهر يوتيوبر.


كانت سناء عبدالحميد، المعروفة باسم «ماما سناء»، أما عادية، إلى أن تحولت إلى «يوتيوبر»، تبّث فيديوهات طريفة برفقة ابنها «حمو» على مواقع التواصل الاجتماعي.

لقاء ماما سناء مع دعاء عامر


سبق وكشفت «ماما سناء» كواليس تحولّها إلى أشهر الشخصيات على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال استضافتها في برنامج «الحياة اليوم»، إذ قالت إنها كانت تُتابع نجلها الأكبر يقوم بعرض عدد من فيديوهات برنامج «تيك توك» لها، الأمر الذي أثار فضولها: «كنت بقوله يالا يا حمو نضحكوا مع بعض، وبدأ يصورني وأنا مش واخدة بالي، ولما كان بيفرجني عليها كنت بلاقي التعليقات حلوة». وبعد عدد من الفيديوهات، أحبّت «ماما سناء» الأمر، وأحبها الجميع.

وأكدت أنها قد رزقت بابنها الأول “شادي” بعد 5 سنوات من الزواج، وتبعه “محمد” بعد 10 سنوات من الزواج، مشيرة إلى أن أرباح الفيديوهات التي يتحصل عليها ابنها من نشره لها يتم تحصيلها بينهم مناصفة: “كل حاجة فيفتي فيفتي، وميقدرش يعمل غير كده”.
وعن كواليس دخول «ماما سناء» عالم السوشيال ميديا، قال «حمو»: «أول فيديو جاب 20 ألف مشاهدة، وبقوا يقولوا (مامتك حلوة وطبيعية)، كل الفيديوهات في الأول كانت طبيعية، ماما مكنتش تعرف أنها بتتصور»، وفقًا لتصريحاته في برنامج «بيت زمان» مع الإعلامية دعاء عامر.


«لما شُفت الفيديوهات كنت فرحانة أوي، الناس بقت تعرفني في الشارع ويقولوا (نجمة السوشيال ميديا)، بقيت أقول (أنا يا رب؟)»، كان ذلك رد فعل «ماما سناء» بعد انتشار الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، كما قالت في البرنامج المذكور سابقًا.
وأضاف إن أولى الفيديوهات التي كانت السبب في شهرته واستكماله لذلك الإطار هو فيديو له مع والدته “3 كبايات وتحتيها الـ100 جنيه”: “الفيديو ده عمل معايا بوم، ووصل عدد مشاهداته لـ90 مليون مشاهدة”.


وأضاف أنه لم يكن ينوي صنع مثل تلك الفيديوهات، لكن ومع انتشار الفيديوهات له مع والدته سعى للتصوير معها: “أمي لما كانت بتقعد معايا كانت بتقولي صور معايا علشان لو مت تفتكرني، قولت بدل ما أصور صور عادية خليها فيديو”، موضحا أنه يخصص يوميا ساعة للجلوس مع والدته وطلبها منه التصوير معه دفعه إلى تصوير مثل تلك الفيديوهات: “نزلت تاني وتالت ورابع، ومع أول تحدي نزلته لقيت ناس كتير معجبة بالفيديوهات دي”.
وبالفعل، تحققت أمنية «ماما سناء» كما كانت تحلم، أصبح لها رصيدًا من الصور والفيديوهات، سيتذكرها بها جميع محبيها، وليس أبناؤها فقط، «نفسي تصورني كل يوم عشان لمّا أموت عشان يبقى عندكم صور ليا، تشوفوها وتنبسطوا».


وقبل وفاة ماما سناء بأسبوع واحد، كان حمو قد نشر فيديو وهو يقبل يدها وقدمها بينما كانت في الخلفية صوت أغنية عن الفراق، واتهم في التعليقات بأنه يتوقع وفاة والدته، ولم يمر وقت طويل حتى نعاها على تطبيق أنستجرام.


وكتب حمو: «أمي في ذمة الله، ادعولها بالرحمة»، مضيفا: «إن لله وإنا إليه راجعون.. والدتي ماما سناء توفت إلى رحمة الله».

الكلمات الدلالية لـ صورني يابني قبل ما أموت عشان تفتكرني.. كواليس الفيديو الأخير في حياة “ماما سناء” أشهر يوتيوبر في مصر

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “صورني يابني قبل ما أموت عشان تفتكرني.. كواليس الفيديو الأخير في حياة “ماما سناء” أشهر يوتيوبر في مصر“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




أخبار ذات صلة

لا يوجد محتوى ذات صلة.
تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور